الاعتقالات والمحاكمات تردع مناهضي إلزامية جواز التلقيح بمراكش

حرر بتاريخ من طرف

عكس مجموعة من المدن المغربية التي شهدت عشية يومه الاحد، وعلى غرار الاسابيع الماضية احتجاجات ضد الزامية جواز التلقيح، لم تشهد مراكش سوى استنفار امني تأهبا لوقفة لم يكتب لها الالتئام.

وحسب ما عاينته كشـ24″ فقد حضرت مختلف التشكيلات الامنية في اطار الاستنفار المعتاد لتطويق الاحتجاجات، فيما غاب المحتجون ولم يظهر لهم اثر رغم الدعوات والتوقعات، ورغم حضور المراقبين الممثلين للهيئات الحقوقية، الذين كانوا يستعدون لتوثيق الاعتقالات والتضييق الذي يتعرض له المحتجون ضد جواز التلقيح.

وحسب متتبعين للشأن العام المحلي بمراكش، فإن الاعتقالات التي طالت مجموعة من المحتجين في الاسابيع الماضية بمراكش، والمحاكمات التي تلاحقهم، ساهمت في ردع اي احتجاج جديد بمراكش عكس مجموعة من المدن التي تنامت فيها الاحتجاجات.

ويشار أن الشاب المتابع في حالة اعتقال على خلفية مشاركته في الاحتجاجات ضد الزامية جواز التلقيح بمراكش، والشابات المتابعات في حالة سراح مؤقت، مثلوا أمام المحكمة الابتدائية بمراكش يوم الجمعة الماضي قبل ان يتم تأجيل الملف الى غاية الجمعة القادم 12 نونبر الجاري.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة