الاصرار على مغادرة مواطنين لبؤرة وبائية محاصرة يستنفر سلطات مراكش

حرر بتاريخ من طرف

استنفر مواطنون من ساكنة درب كناوة بحي بنصالح بالمدينة العتيقة لمراكش، السلطات المحلية والامنية بمراكش، بعدما اصروا على مغادرة الدرب المعزول والمحاصر من طرف القوات العمومية.

وحسب مصادر كش24، فإن مواطنين من ساكنة الحي رفضوا الاستفادة من قفف الدعم الموزعة على ساكنة المنطقة التي صارت بؤرة للفيروس، بدعوى انهم ليسوا بحاجة للمساعدة ولديهم الامكانية لاقتناء اغراضهم، فيما أصر أحدهم على المغادرة من أجل سحب مبلغ مالي من الشباك الاتوماتيكي، ما استدعى تدخل السلطات للسيطرة على الوضع.

وقد انتقل لعين المكان رئيس المنطقة الامنية و باشا المنطقة وقائد الملحقة الادارية جامع الفنا، ورئيس الدائرة الثالثة، حيث تم اقناع المعنيين بالامر بضرورة الالتزام بالتدابير الوقائية المفروضة من اجل حمايتهم من العدوى، وهو ما تمت الاستجابة له في النهاية.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة