الاستماع لدفاع المتهمين في قضية اختطاف رضيع بمراكش

حرر بتاريخ من طرف

أجلت الغرفة الاستئنافية بجنايات مراكش، زوال  الثلاثاء 3 يوليوز الجاري ، البث في ملف اختطاف رضيع من قسم الولادة بمستشفى ابن طفيل بمراكش الى غاية الثلاثاء 10 من الشهر ذاته ، من اجل اتمام مرافعات دفاع المتهمين.

وشهدت جلسة اليوم، مرافعات محاميي المتهمين في الملف في انتظار تقديم دفوعات السائق من طرف محاميه الاسبوع القادم ، حيث من المنتظر أن يتم النطق بالحكم في اليوم ذاته .

واستمعت الهيئة القضائية الاسبوع الماضي، الى تصريحات والد الرضيع المسروق قبل ان يقدم ممثل النيابة العامة مداخلة في الموضوع حمل من خلاله جميع المتابعين في القضية مسؤولية اختطاف الرضيع.
وسبق ان تم الاستماع، الى ثلاثة شهود وهم حارس وخادمة بفيلا السيدة المتورطة بتسلم الرضيع المسروق بالاضافة الى حارس بالمنطقة التي تتواجد بها محل سكناها بحي تاركة حيث اكدوا على كونها كانت تظهر عليها ملامح الحمل خلال العديد من المرات التي حلت بها بمحل سكناها، كما اكدوا على ان الزوجة طلبت مهنم في الكثير من المرات الدعاء لها بسبب الحمل.
وسبق ان قدم السائق المتابع في القضية اشهادا مكتوبا يبرئ من خلاله زوج السيدة المتورطة في سرقة الرضيع مما خلق جدلا بين دفاعه واعلانهما الانسحاب من الدفاع عنه قبل ان تقرر المحكمة محاميا جديدا له.

كما تم خلال احدى الجلسات الاخيرة، الاستماع الى جميع المتهمين في الملف حيث افصحوا عن تفاصيل الموضوع كما اجمعت الزوجة وأمها والطبيب والسائق على كون الزوج لم يكن يعلم بحيثيات الملف بل وصفوه بالضحية الى جانب والدي الرضيع خصوصا انه كان طيلة تسعة اشهر يمني النفس بازديان فراشه بمولود.

وسبق ان وزعت غرفة الجنايات الابتدائية لدى محكمة الاستئناف بمراكش، يوم الثلاثاء 13 فبراير 2018 ، 32 سنة المتابعين الخمسة في حالة اعتقال على خلفية قضية سرقة رضيع من والدته من جناح الولادة بمستشفى ابن طفي، حيث ادانت الطبيب المتهم الرئيس في القضية بعشر سنوات سجنا نافذا وحكمت على الزوجة ووالدتها بست سنوات سجنا نافذا لكل واحدة منهما، بينما قضت في حق الزوج والسائق بخمس سنوات سجنا نافذا لكل واحد منهما.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة