الاستقلالي امحمد الخليفة يحول دون توسيع طريق ثلاثية بمراكش

حرر بتاريخ من طرف

أفاد عبد الرحيم الكامل رئيس الجماعة القروية واحة سيدي إبراهيم بمراكش ، أن امحمد الخليفة القيادي الاستقلالي و الوزير السابق شيد حائطا يحول دون توسيع الطريق الثلاثية المؤدية إلى منطقة حربيل ، كما استولى على حوالي عشر أمتار تدخل ضمن حق المرور التابعة للجماعة ، الامر الذي يعرقل مرور المياه الامر و يخلف فياضانات بدوار بلعكيد التابع للجماعة القروية ذاتها .

وأوضح الكامل أن الخندق أو ” الفوسي ” أدى إلى وفاة أحد الأشخاص أخيرا ، بسبب ما قام به الخليفة من تضييق على الطريق العمومية ، والتي تمر منها المياه في حالة حدوث فيضان بالمنطقة .

وأضاف الكامل أن الخليفة بادر الى رفع دعوى قضائية ضد الجماعة القروية و وزارة التجهيز فضلا عن شخص ثالث ، وطالبهم بتعويض حدده في مبلغ مائة مليون سنتيم ، مدعيا أن هذه الاخيرة تعمل على تسريب المياه الى القصر الذي شيده ، مما أدى الى هدم حائط به ، في الوقت الذي يقوم بعرقلة المرور في الطريق المذكور ، التي خصصت لها الوزارة المعنية دراسة في أفق تهيئتها ، لكن حائط قصر الخليفة يحول دون تنفيذ العملية .

و قال الكامل أن خبيرا زار الجماعة للوقوف على ادعاء الخليفة ، وتم تزويده بوثائق المحافظة و التصميم العام للمنطقة الذي يوضح أن الطريق عمومية ” piste public ” عرضها عشرة أمتار متواجدة من سنة 1950 ، قبل استقرار الاستقلالي امحمد الخليفة بها ، الذي نعت سكان المنطقة ب ” الحمير ” – على حد تعبير الكامل – الذي أكد أنه يتوفر على شريط فيديو يوثق كلامه ، حين حضور مفوض قضائي للوقوف على عملية بناء الحائط من طرف الوزير السابق .

و أشار رئيس الجماعة القروية أن سكان المنطقة قرروا تنظيم وقفة احتجاجية ضد ما قام به امحمد الخليفة ، من عرقة للطريق الثلاثية المرقمة ، التابعة لوزارة التجهيز .
و أبرز الكامل أن الطريق المذكور تعرف حركة دؤوبة في اتجاه العديد من المرافق السياحية في مقدمتها المركب السياحي ” عند علي ” الذي شهد أخيرا حفل عشاء على شرف المشاركين في المؤتمر الدولي للعدالة ، و الذين استنكروا الحالة الكارثية للطريق .

و أكد الكامل أن أشغال ربط قنوات التطهير السائل ، لم تعمل على إعادة الحفر إلى شكلها الاول و التي تعرف تجمعا للمياه خلال التساقطات المطرية و تزيد من عرقلة المرور بالطريق المذكور ، التابعة لوزارة التجهيز التي تتسلم مداخيل اللوحات الإشهارية بالطريق ، في الوقت الذي تتكلف الجماعة بتوفير الانارة لها و باقي المصاريف الخاصة بها .

و أضاف الرئيس ذاته ، أن دوار ” علي بنخليفة ” المحاذي للملعب الكبير ، و الذي صدر في حق سكانه قرار الترحيل يشوه المنظر العام للجماعة المذكورة ، و اعتبره نقطة سوداء خلال زيارة اللجنة المكلفة بتنظيم كأس العالم .
مشيرا إلى أن ترحيل السكان الذي يدخل ضمن البرنامج الجهوي ، عهد به الى مؤسسة العمران و وزارة الإسكان ، لكن لحدود الساعة لم يتم تنفيذه .

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة