الاستغلال العشوائي بعد إضرام النار يهدد الملك الغابوي بتاونات والسلطات تراهن على “التوعية”

حرر بتاريخ من طرف

تضمن برنامج عمل للمياه والغابات بإقليم تاونات معطيات صادمة حول تراجع الملك الغابوي بالإقليم بشكل مخيف، وتحدث عن الترامي والاستغلال العشوائي بعد إضرام النار بالغابة.

وركز البرنامج لمواجهة هذا التراجع على أعمال التوعية والتحسيس في صفوف الساكنة المجاورة، وهو ما أثار استغراب فعاليات محلية اعتبرت بأن هذه المقاربة لوحدها لن تكفي في معالجة الوضع، في غياب إجراءات زجرية لوقف النزيف الذي يهدد الغابة في نواحي الإقليم.

وكانت عمالة الإقليم قد عقدت، يوم الأربعاء، 9 يونيو الجاري، اجتماعا للدورة العادية الأولى للمجلس الإقليمي للغابة برسم سنة 2021، بحضور رؤساء المصالح الأمنية الإقليمية ورؤساء الجماعات الترابية الغابوية ورجال السلطة ورؤساء المصالح الخارجية الإقليمية المعنية ورؤساء وممثلي الجمعيات والتعاونيات المهتمة بالمجال الغابوي.

وتحدث عبد الحق الصادقي، المدير الإقليمي للمياه والغابات ومحاربة التصحر، عن الإشكاليات التي تواجه القطاع الغابوي، والتي حصرها في الاستغلال العشوائي والترامي على الأراضي بالتعشيب بعد إضرام النار بالغابة.
وتمثل الغابات نسبة 7 في المائة من المساحة الإجمالية للإقليم.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة