الإعدام لشرطي قتل رجلا مسيحيا وابنه

حرر بتاريخ من طرف

قالت مصادر قضائية إن محكمة جنايات بمحافظة المنيا في صعيد مصر قضت يومه الثلاثاء ثاني أبريل بإعدام شرطي مكلف بحراسة كنيسة بعد قتله مسيحيا وابنه أواخر العام الماضي بعد شجار.

وكانت النيابة العامة قد اتهمت الرقيب ربيع مصطفى خليفة بقتل عماد كمال صادق وابنه كمال الشهير باسم ديفيد عمدا مع سبق الإصرار في دجنبر مستخدما سلاحا ناريا وأثارت الواقعة غضب أقباط مصر.

وقُتل صادق (49 عاما) وابنه (21 عاما) في موقع بناء قرب كنيسة كان الشرطي معينا لحراستها، وذلك بعد نشوب مشاجرة بين الطرفين.

وصدر حكم يوم الثلاثاء بعد أخذ الرأي الشرعي لمفتي البلاد ويتعين وفقا للقانون المصري أخذ رأي المفتي في أحكام الإعدام لكن رأيه استشاري وغير ملزم للقضاة.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة