الإشتراكي الموحد يٌندِّد بالجريمة الإرهابية التي هزّت إقليم الحوز

حرر بتاريخ من طرف

ندد المكتب السياسي للحزب الاشتراكي الموحد بالجريمة الارهابية النكراء التي راحت ضحيتها شابتان من النرويج و الدانمارك (لويزا و مارين) قدمتا للمغرب من أجل السياحة.

وأكد الحزب في بيان له “قلقه من تصاعد منابع الجهل والتخلف و التطرف والتي تؤدي لارتكاب جرائم وحشية من طرف افراد يرتمون في حضن ا لارهاب، داعيا الى تجفيف هاته المنابع بنشر ثقافة التنوير و الحداثة و الحب و السلام و نبذ ثقافة الكراهية و الحقد تجاه الآخر”.

وقدم الحزب أحر التعازي و المواساة لعائلة الضحيتين و للشعبين الدنماركي والنرويجي، معربا عن “أسفه البالغ لما وقع على التراب المغربي، مؤكدا على أن الحدث لا يمت بصلة لثقافة و تاريخ المغاربة المفعم بالطيبوبة و روح التعابش مع الشعوب الاخرى”.

ودعا المكتب السياسي للحزب “الدولة بكل مكوناتها و مكونات المجتمع السياسي و المدني لجعل لحظة الجريمة محطة لبناء الديمقراطية بكل ابعادها السياسية و الافتصادية و الاجتماعية و الثقافية حتى لا نظل حبيسين للتوتر و القلق العميقين اللذين قد ينتجان مثل هاته الجرائم التي لا تمت لتاريخ الشعب المغربي بصلة”.

واكد الاشتراكي الموحد “انخراطه في كل المبادرات الديمقراطية والمدنية المعبرة عن التنديد ضد الجريمة وخلفياتها المعادية للحياة و للحق في الاختلاف على مستوى المعتقدات و الأفكار و الديانات”.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة