الأمن يفك لغز جريمة قتل أستاذ التربية الاسلامية وهذه آخر تفاصيلها

حرر بتاريخ من طرف

أدت مصالح الأمن بالسمارة، مساء يومه الأربعاء، تمثيل فصول جريمة القتل، التي أودت بحياة أستاذ للتربية الإسلامية .

 وكان الضحية وجد جثة هامدة داخل سيارته نواحي السمارة، مساء الجمعة الماضي.

 وحسب مصادر مقربة من القضية فإن المتهم الرئيسي أكد في تصريحاته للشرطة أن سبب الجريمة هو جلسة خمرية وشجار انتهى بجريمة قتل.

وحسب مصادر محلية،  فإن الضحية توفي على إثر نزيف حاد أصيب به جراء ضربة قوية بحجر تلقاه من طرف أحد المتهمين حينما كانوا يعاقرون الخمر بنواحي السمارة.

وأكدت ذات المصادر أن شجارا نشب بين المتهمين والضحية انتهى بحمل أحدهم حجرا وضرب الأستاذ على رأسه ما تسبب له في نزيف حاد، وقام أحد المتهمين بتكبيله بحبال ووضعه في الكرسي الخلفي لسيارته إلى ان لفظ أنفاسه الأخيرة.

وكان بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني اوضح أن مصالح الأمن الوطني بمدينة السمارة كانت عاينت، يوم الجمعة المنصرم، جثة الهالك وهي تحمل إصابات جسدية بليغة ومقيدة على مستوى الكرسي الخلفي لسيارته الخاصة، قبل أن تسفر إجراءات البحث والتحري عن توقيف شخص متلبس بحيازة منقولات في ملكية الضحية، والذي جرى تقديمه أمام النيابة العامة المختصة، أول أمس الاثنين.

وأضاف البلاغ أنه بمواصلة البحث، أوقف المشتبه فيه الثاني الذي يحتمل ارتباطه بتنفيذ الجريمة، والذي تم إخضاعه لتدبير الحراسة النظرية من أجل الكشف عن خلفيات وملابسات ودوافع ارتكاب هذا الفعل الإجرامي، كما تتواصل عمليات التفتيش لحصر أية قرائن أو أدلة أو متحصلات تتعلق بهذه الجريمة. وأشار المصدر إلى أن مصالح الشرطة القضائية تواصل تحريات وأبحاثا ميدانية وتقنية مكثفة لتوقيف شخص ثالث يشتبه في كونه الفاعل الرئيسي أو المساهم المباشر في التنفيذ المادي لجريمة القتل التي كان ضحيتها الهالك.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة