الأمن يحارب فوضى الفرّاشة والباعة المتجولين بتراب ملحقة إدارية بمراكش

حرر بتاريخ من طرف

قاد نائب عميد الدائرة الأمنية الثانية باب أغمات، ليلة الثلاثاء، حملة أمنية واسعة ضد العشرات من “الفراشة” و الباعة المتجولين الذين حولوا مجموعة من الأحياء إلى أسواق عشوائية، وذلك في الوقت الذي غابت فيه قائدة الملحقة الإدارية باب اغمات عن الحملة.

وعاينت كش24 تدخل أمن الدائرة الثانية لتفريق عشرات الفراشة والباعة المتجولين بأحياء كل من سيدي بولعبادة وعرصة الحوتة سبتيين وسيدي يوب وبنصالح، بعدما عمد هؤلاء الباعة إلى خرق التدابير والإجراءات المفروضة لمنع تفشي وباء كورونا، مستغلين غياب السلطات المحية بالملحقة الادارية باب أغمات.

وأسفر التدخل الامني عن فض جموع الباعة العشوائيين الذين واصلوا بيع بضائعهم حتى بعد فترة الاغلاق المحددة في العاشرة ليلا، في وقت تساءل فيه كثيرون عن سبب صمت السلطة المحلية بالملحقة الادارية باب اغمات أمام الانتشار الواسع للفراشة والباعة المتجولين بتراب ملحقتها، وأين دورها في محاربة التجمعات العشوائية لمنع تفشي فيروس كورونا خصوصا في هذه الظرفية الصعبة التي تمر منها بلادنا.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة