الأمم المتحدة تطلب مئة مليون دولار لمساعدة المهاجرين في طريقهم إلى المتوسط

حرر بتاريخ من طرف

وجهت الأمم المتحدة الأربعاء نداء لجمع مئة مليون دولار لزيادة المساعدات المخصصة للمهاجرين الأفارقة في بلادهم قبل أن يتوجهوا إلى سواحل المتوسط لمحاولة العبور إلى أوروبا.

وأعربت المفوضية العليا للاجئين التابعة للأمم المتحدة عن “قلقها الشديد” حيال تصاعد النزاعات وحجم النزوح السكاني في منطقة الساحل، فضلا عن التنقلات السكانية الجديدة في الشرق وفي القرن الإفريقي وتزايد حركة المهاجرين الوافدين بحرا إلى جزر الكناري.

وقضى 1064 مهاجرا خلال العام 2020 وحده في وسط وغرب المتوسط.

وأعلنت المفوضية العليا للاجئين في بيان أنها “تطلب ما يزيد عن مئة مليون دولار لتعزيز حماية اللاجئين المتوجهين إلى المتوسط داخل البلدان الإفريقية”.

وأكدت أن “الأولوية المطلقة هي لتوفير بدائل آمنة وقابلة للاستمرار عن هذه الرحلات الخطيرة التي تنطوي على تجاوزات وتتسبب بالموت”.

وأرغم العنف في منطقة الساحل حوالى 2,9 مليون شخص على الفرار حتى اليوم، وفق أرقام المفوضية.

وفي غياب آفاق للسلام والاستقرار في المنطقة “من المرجح” حصول نزوح سكاني جديد وأن يواصل العديدون محاولاتهم للعبور بحرا إلى أوروبا، وفق ما أوردت الوكالة مبدية قلقها.

وقبل محاولة عبور المتوسط، يسعى العديدون إلى الفرار إلى بلدان أخرى في القارة الإفريقية.

وأوضح الموفد الخاص للمفوضية العليا للاجئين لمنطقة وسط المتوسط فنسان كوشتيل “نتلقى إفادات مؤثرة عن أعمال العنف والتجاوزات التي يتعرض لها اللاجئون والمهاجرون في طريقهم إلى المتوسط. يقع العديدون ضحية مهربي بشر فيتعرضون لسوء المعاملة والابتزاز والاغتصاب وأحيانا يقتلون أو يتركون للاعتقاد بانهم قتلوا”.

وصدر هذا النداء لجمع المال في سياق خطة العمل الإستراتيجي للعام 2021 التي أطلقتها المفوضية بهدف تعزيز عملية مساعدة اللاجئين على طول مسارات الهجرة وتحسين وصولهم إلى التعليم وكسب عيشهم في دول اللجوء.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة