الأمم المتحدة تدين اقتحام متظاهرين لمقر مجلس النواب الليبي

حرر بتاريخ من طرف

أدانت المستشارة الخاصة للأمم المتحدة بشأن ليبيا، ستيفاني ويليامز، اقتحام متظاهرين مقر البرلمان الليبي في إطار احتجاجات بمدن عديدة ضد الطبقة السياسية وتدهور أوضاع البلاد الاقتصادية.

وخرج مئات المحتجين في شوارع العاصمة طرابلس ومدن ليبية أخرى يوم الجمعة وهاجم كثيرون مباني حكومية وأضرموا النيران فيها، بما في ذلك مجلس النواب في مدينة طبرق بشرق البلاد.

وكتبت ويليامز، عبر “تويتر” اليوم السبت: “يجب احترام وحماية حق الشعب في الاحتجاج السلمي، لكن أعمال الشغب والتخريب مثل اقتحام مقر مجلس النواب في وقت متأخر من أمس في طبرق، غير مقبولة تماما”.

جاءت احتجاجات الجمعة بعد يوم من فشل قادة البرلمان والمجلس التشريعي الآخر في طرابلس في التوصل إلى اتفاق بشأن الانتخابات خلال محادثات بوساطة الأمم المتحدة في جنيف، ويتركز النزاع الآن على أهلية المرشحين للانتخابات، وفقا لقرار الأمم المتحدة.

طالب المحتجون المحبطون جراء سنوات من الفوضى والانقسام، بإخراج الطبقة السياسية الحالية وإجراء انتخابات. واحتشدوا أيضا ضد الظروف الاقتصادية السيئة في الدولة الغنية بالنفط، حيث ارتفعت أسعار الوقود والخبز، وأصبح انقطاع التيار الكهربائي أمرا متكررا.

من جانبه، دعا ساباديل جوزيه، مبعوث الاتحاد الأوروبي إلى ليبيا، المتظاهرين إلى “تجنب أي نوع من العنف”، وقال إن مظاهرات أمس أظهرت أن الناس يريدون “التغيير من خلال الانتخابات ويجب أن تسمع أصواتهم”.

المصدر: “أسوشيتد برس”

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة