افتتاح معهد جديد للتكوين الجمركي

حرر بتاريخ من طرف

جرى أمس الثلاثاء بمدينة بنسليمان ،حفل الافتتاح الرسمي للمعهد الجديد للتكوين الجمركي ، التابع لادارة الجمارك والضرائب غير المباشرة ، الهادف أساسا لتثمين الرأسمال البشري وتطوير المهارات خدمة للمواطن و المقاولة .

وخلال حفل الافتتاح الذي ترأسه وزير الاقتصاد والمالية والإصلاح الإداري، محمد بنشعبون ، أكد المدير العام لادارة الجمارك والضرائب غير المباشرة ، نبيل لخضر ، أن خصوصية هذا المعهد تتمثل في كونه يضم جميع أنواع التكوين الذي تقدمه الإدارة للمتدربين ، و المتعلقة خصوصا بالتكوين الأولي والمستمر والعسكري ، بالإضافة إلى دورة تكوينية دولية مخصصة لضباط الجمارك من أفريقيا و هايتي.

وأشار إلى أن “الهدف هو مواكبة وتلبية متطلبات التنمية الاقتصادية التي تشهدها المملكة ،من خلال وضع التكوين في صلب مخططتنا الإستراتيجية المتتالية كوسيلة لدعم مشاريع التحديث ” ، مذكرا بأن إنشاء هذا المعهد يأتي كمشروع استراتيجي كامل في الخطة الاستراتيجية 2017-2021 لادارة الجمارك والضرائب غير المباشرة.

و اعتبر لخضر ، أن التطور الاقتصادي على الصعيدي دولي ، و إكراهات العولمة ، وخصوصية مهنة الجمارك ذات الأبعاد المتعددة (اقتصادية ، مالية ، أمنية ، صحية ، بيئية ، …) تضع الجمارك في مواجهة التحديات المتجددة باستمرار والتي سوف يلعب من خلالها معهد التكوين الجمركي دورا ريسيا في رفعها.

وأضاف أن هذا الموقع يهدف أيضا ، في إطار إستراتيجية تدعى “أفريدوان” ، إلى تعزيز التعاون جنوب -جنوب ، من خلال تدعيم التكوين قصير الامد و المساعدة التقنية حول مواضيع محددة ، لصالح الجمارك الأفريقية.

ويتواجد المعهد الجديد للتكوين الجمركي ، الذي راى النور سنة 1975 في الدار البيضاء ، اعتبارا من شتنبر 2019 بمدينة بنسليمان في موقع يوفر للطلاب المتدربين وكذا المكونين ، معدات تعليمية عالية الجودة إلى جانب بيئة مواتية للتعلم .

ويمتد المعهد في حلته الجديدة على مساحة 10 هكتارات ، ويضم حرما تكوينيا يحتوي على أماكن مجهزة بأدوات ومواد تعليمية حديثة ، ويتيح الجمع بين موقع التكوين النظري والتطبيقي ، علاوة على بنية تحتية مناسبة تشمل مساكن ومطاعم و فضاءات رياضية مجهزة، من أجل إعداد إطار ملائم للعيش بالنسبة إلى المتدربين بمعهد التدريب الجمركي.

وكشف لخضر أن هذا المعهد يوفر التكوين الأساسي لفائدة الموظفين الجدد من أجل تزويدهم بالمهارات العملية الأساسية قبل مباشرتهم للمهام المنوطة بهم، و يتيح علاوة على ذلك تكوينا مستمر من أجل تعزيز و صقل مهارات موظفي الجمارك ومسايرة ومواكبة التطور الذي تشهده المهن الجمركية.

ويستفيد الموظفون الجدد داخل المعهد من التدريب العسكري الذي يهدف إلى “ترسيخ قواعد الانضباط العسكري، والتدريب على استعمال السلاح الوظيفي، والشعور بالواجب، وغرس روح المجموعة، والقدرة على التحمل والحفاظ على اللياقة البدنية”.

و يتمتع المعهد الجديد بصبغة دولية، حيث يتم تكوين جمركيين ينحدرون اساسا من دول إفريقية، إذ يستفيد أ طر التفتيش المنتمية إلى الإدارات الجمركية بالقارة السمراء من برنامج تكويني خاص بهذه الفئة، بغية تزويدهم بالمعرفة النظرية والتطبيقية المرتبطة بالمادة الجمركية.

ويعد معهد التدريب الجمركي مؤسسة مرجعية للتدريب في مهن الجمارك بالمغرب، معترف بها دوليا، يعمل على تطوير كفاءات ومهارات موظفي الجمارك على الصعيدين الوطني والدولي، معتمدا في ذلك على مزيج من الدروس النظرية والتطبيقية.

حضر حفل التدشين عدد من الشخصيات التي تمثل السلطات العمومية والقطاعين العام والخاص والسلك الدبلوماسي المعتمد في المغرب بالإضافة إلى المشرفين على التكوين المنتمين للمنظمات الوطنية والدولية.

و يندرج هذا التدشين في اطار الاحتفال بيوم الجمارك العالمي، الذي يصادف 26 يناير من كل سنة، والمنظم من طرف المنظمة العالمية للجمارك تحت شعار “الجمارك تعزز الاستدامة من أجل الناس والازدهار والكوكب”، لتمكين رجال ونساء الجمارك وشركائهم من إبراز الجهود التي يبذلونها والأنشطة التي يقومون بها، من خلال تنظيم العديد من التظاهرات واللقاءات.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة