اغتصاب طفل كفيف داخل داخلية مركب اجتماعي تربوي للمكفوفين

حرر بتاريخ من طرف

أصيبت أسرة طفل لا يتجاوز عمره 6 سنوات، بصدمة كبيرة، عندما اكتشفت أن طفلها الكفيف تعرض لاعتداءات جنسية متكررة في داخلية المركب الاجتماعي التربوي للمكفوفين بطريق صفرو بمدينة فاس.

وحسب يومية “المساء” في عدد اليوم الأربعاء، فإن أسرة الضحية استنجدت برجال الشرطة للمطالبة بفتح تحقيق في قضية هذه الاعتداءات، ومعاقبة المتهمين وتعميق التحريات حول وضع النزلاء الصغار في داخلية هذه المؤسسة تحت مجهر التحقيق، لرفع الظلم، وتجنب تكرار هذه الفاجعة بحسب تعبير سمير زهي، شقيق الطفل محمد أكرم زهي، الذي رفض العودة إلى المركب وفضل الجلوس في منزل الأسرة في حي الانبعاث بمنطقة رأس الماء، بنواحي إقليم مولاي يعقوب.

وأفاد سمير زهي للجريدة، وهو يستعرض تفاصيل الاعتداء، أن أسرته لن تسكت عن الوضع داخل هذه المؤسسة، وستطالب بتدخل الجمعيات الحقوقية والنشطاء المدافعين عن الطفولة، وعن حق المعاقين في الكرامة والإدماج، للمطالبة بوضع حد للإهمال، الذي لقيته قضية شقيقه من قبل إدارة هذه المؤسسة.

وقال بأن بعض المسؤولين في المركب تعاملوا بنوع من الاستخفاف مع قضية الاعتداءات الجنسية التي تعرض لها شقيقه، حيث دعوا والدته إلى عدم الاهتمام بالموضوع، في حين أن الأمر ينبغي أن يستنفر هؤلاء ,ويدفعهم إلى اتخاذ ما يلزم من إجراءات للكشف عن ملابسات الاعتداء، وفتح تحقيق معمق حول أوضاع النزلاء الصغار في هذا المركب.

ولم يستبعد شقيق الضحية وجود ضحايا آخرين من الأطفال الصغار، خاصة وأن القضية كشفت عن أن إدارة المؤسسة تتعامل بنوع من الاستهتار مع المكفوفين الصغار.

وسرد المتحدث معاناة الضحية مع اليتم، حيث فقدت الأسرة التي تكابد من أجل الحياة والدها والطفل لا زال في بطن أمه، وفقد البصر مباشرة بعد ولادته، بسبب تداعيات مرض عانت منه الأم، وواجهت الأسرة الفقيرة الوضع بكثير من الصبر والجلد، وقررت تشييع الطفل على مواجهة الإعاقة بإحالته على مركز المكفوفين، لكن الصدمة كانت موجعة عندما اكتشفت الأسرة أن الطفل تعرض، من بداية استئناسه بهذه المؤسسة لاعتداءات جنسية متكررة.

وتعد هذه المؤسسة من المؤسسات القليلة المكلفة برعاية المكفوفين في الجهة، ويدخلها الأطفال الصغار، حيث تقدم لهم خدمات تعليمية تراعي إعاقتهم، ما جعل عددا من المكفوفين في الجهة يحصلون على شواهد عليا.

ونقلت اليومية عن أسرة الطفل، أنه لم يستطع في بداية تعرضه لاعتداءات جنسية أن يبوح بالسر، لكن الصدمة كانت قوية على نفسيته، بحيث رفض في نهاية عطلة السنة الجديدة العودة إلى المركب، وطلب من والدته أن تحيله على طبيب.

وأمام إصرار الأسرة على ضرورة التحاقه بالمركز، أحس بتدهور حالته الصحية، بحيث ارتفع منسوب الحمى في جسمه، وأقر في لحظة بوح لوالدته بأنه ضحية اعتداءات جنسية متكررة في المؤسسة، وبأنه يرفض العودة إلى فصول الدراسة، والإقامة في هذه المؤسسة.

وأكدت شهادة طبية لطبيب في مركز صحي مجاور للمؤسسة، اطلعت”المساء”على نسخة منها، تعرض الطفل الكفيف لاعتداءات جنسية متكررة، قدرت بأربع مرات، منذ حوالي 20 يوما. وقال شقيق الضحية إن الطفل يعاني من الام على مستوى الشرج، وصعوبات في الجلوس والمشي، ما يعني أن الاعتداءات الجنسية كانت مؤثرة، بحسب الجريدة ذاتها.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة