اغتصاب طفل بطريقة وحشية بمراكش

حرر بتاريخ من طرف

تعرض طفل صغير لا يتجاوز عمره نحو أربع سنوات إلى الإغتصاب بشكل وحشي خلف له أضرار جسيمة، حيث أصيب الطفل بتمزق في دبره استدعى تدخلا طبيا.

وبحسب بلاغ للجمعية المغربية لحقوق الإنسان فرع المنارة مراكش، فإن الإعتداء الجنسي على الطفل تم في حي آفاق بجماعة السعادة المتاخمة لمراكش، في الوقت الذي لا يزال فيه الفرع يعيش على وقع مأساة اغتصاب وقتل تلميذة صغيرة بمنطقة ايت تيمور بدوار البرجة بعد عودتها من الممرسة.

وعلم رفاق الهايج، أن بعض عائلات تلميذات مدرسة رياض الزيتون بالمنطقة سبق وأن حذرن من تعرض بناتهن و أبنائهم للتحرش خاصة عند احدى الأودية الفاصل بين المدرسة ومحلات سكناهن.

واعتبرت الجمعية في بلاغها، أن غتصاب القاصرات والقاصرين، أو الاستغلال الجنسي لهم والتحرش الجنسي بهم، يعد انكارا لحقوق الطفل ومسا خطيرا بسمعته وكرامته وتهديدا حقيقيا بسلامته الجسدية والنفسية واضرارا بالمجتمع.

وطالب فرع الجمعية السلطات القضائية والسلطات العمومية المختصة للتدخل، عبر فتح تحقيق في واقعة احتمال اغتصاب طفل صغير، وأيضا حول التحرشات ومحاولات استدراج طفلات لاستغلالهن جنسيا بمنطقة افاق أثناء عودتهن من الدراسة.

وناشد البلاغ السلطات لضمان أمن وسلامة محيط المدرسة والطرق المؤدية لها المستعملة من طرف الأطفال والطفلات الذين يقطنون بعيدا عنها، ضمانا لحماية الأطفال والطفلات من أي اعتداء وحرصا على سلامتهم وحقهم في التعليم في ظل الشروط المناسبة.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة