اعتماد النموذج الأمريكي لتصنيف السجناء.. لجنة السلفيين تنتقد أوضاع السجون في المغرب

حرر بتاريخ من طرف

حادث انتحار عبد الوهاب الرباع، المحكوم بالإعدام على خلفية إدانته في قضايا الإرهاب والتطرف، في سجن تولال 2، منذ أيام باستعمال قطعة قماش استعملها في شنق نفسه، لم يمر مرور الكرام لدى اللجنة المشتركة للدفاع عن المعتقلين الإسلاميين، اللجنة التي تقدم نفسها على أنها المدافع عن ملفات السجناء السلفيين بالمغرب. فقد قالت هذه اللجنة إنها تلقت خبر وفاة الربيع بأسف بالغ وحزن شديد.

واستغلت حادث وفاة هذا السلفي الذي يقدم من قبل البعض على أنه “أمير الظلام”، بالنظر إلى توجهه التكفيري، للتنبيه إلى أن عدد المعتقلين الإسلاميين الذين يموتون بالسجون المغربية في تزايد مستمر، بسبب ما أسمته بأوضاع حقوقية مزرية. واعتبرت بأن التغذية قليلة من حيث الكم، و رديئة من حيث الكيف. كما انتقدت ما أسمته بالإهمال الطبي.

وذهبت إلى أن المعتقلين المحسوبين على ملفات السلفية يتعرضون لمعاملة قاسية خاصة في ظل استمرار اعتماد النموذج الأمريكي لتصنيف السجناء الذي يعرضهم لضغوطات نفسية رهيبة ومعاملة حاطة بالإنسانية. ‏

واستعرضت لائحة تضمنت أسماء أوردت بأنهم ماتوا بسبب الإهمال وسوء المعاملة في السجون. وطالبت الجهات المعنية بوضع حد لهذا النزيف، والعمل على الطي النهائي للملف وإطلاق سراح المعتقلين.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة