اعتقال مرشد احتج على أجنبية ترافق سياح يثير غضب المهنيين

حرر بتاريخ من طرف

شن المهنيون في مجال الارشاد السياحي بمراكش منذ ايام، حملة ضد المرافقين الاجانب المتطاولين على مهنة الارشاد السياحي، الذين ساهموا في تأزيم القطاع، وتمرير مغالطات حول المغرب وتاريخه موروثه الحضاري و الثقافي، وكذا حول وحدته الترابية، وفق ما تم رصده من طرف مهنيين مؤخرا.

وحسب مصادر “كشـ24” فإن هذه الحملة التي لم يواكبها تحرك او دعم من طرف مندوبية السياحة، عرفت انزلاقات كان من نتائجها تعرض مرشد سياحي بمراكش للاعتقال، بعد احتجاجه على مواطنة اجنبية كانت ترافق سياح اجانب، قبل ان يتبين انها موظفة بالقنصلية الامريكية، حيث من المنتظر ان تتم احالته على انظار النيابة العامة بمراكش يوم غد الجمعة.

وتضيف مصادرنا، أن مكتب الجمعية الإقليمية للمرشدين السياحين بمراكش قرر مساندة المرشد المعتقل، من خلال تعيين محامي الجمعية للدفاع عنه ومؤازرته، خصوصا وأن الجمعية هي التي دعت الى الحملة التحسيسية وكانت مرخصة لذالك، ما جعل مبادرته قانونية لاسيما انه لم يتورط في  قذف أو سب في حق المواطنة الاجنبية.

ويشار ان الجمعية الاقليمية للمرشدين السياحين وفي اطار الحملة التي تهدف لمحاربة المتطاولين على المهنة من طرف الاجانب، قامت بمراسلة مجموعة من المتدخلين من بينهم ولاية امن مراكش والنيابة العامة بابتدائية مراكش ومندوبية السياحة، الا ان الاخيرة وعكس باقي الجهات، لم تتجاوب مع مطالب وانشغالات المهنيين.

ولم تتوصل الجمعية باي جواب رسمي من المندوبية، علما ان موضوع المراسلة تضمن طلب تدخل الوزارة الوصية، من أجل إتخاذ قرار بتنسيق مع باقي المؤسسات، واصدار قرار رسمي كحل جذري للظاهرة، من خلال المراقبة والزام الوكالات وشركات النقل السياحي، على عدم قبول التعامل مع اي تنظيم لافواج السياح دون وجود مرشد مغربي.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة