اعتقال عناصر من “البوليساريو” في عملية ضخمة للأمن الفرنسي

حرر بتاريخ من طرف

وضعت الشرطة الفرنسية يدها أخيراً على شبكة يتزعمها قياديون بجبهة ‘البوليساريو’ بكل من فرنسا وإسبانيا، تقوم بالاتجار والتحايل للحصول على تعويضات ‘اللجوء السياسي’ من فرنسا وإسبانيا في نفس الوقت.

وتناقلت وسائل الاعلام الفرنسية خبر اعتقال 41 شخصاً ينتمون للجبهة الانفصالية، تنقلوا لمدينة بوردو الفرنسية للحصول على تعويضات ‘اللجوء السياسي’ في الوقت الذي يتلقون تعويضات عن نفس ‘اللجوء’ في إسبانيا.

وتم تقديم أعضاء الشبكة الاجرامية حسب الاعلام الفرنسي، ليتم اعتقالهم بشكل جماعي وايداعهم السجن بتهم ثقيلة.

ويحصل هؤلاء شهرياً على تعويض شهري من الدولة الفرنسية بالتحايل يقدر بـ340 يورو، في الوقت الذي يحصلون على تعويضات أخرى من الدولة الاسبانية.

وذكرت الصحف الفرنسية أن هؤلاء شكلوا شبكة اجرامية حيث تم تسليم 24 شخصاً من جبهة البوليساريو، للسلطات الاسبانية لمقاضاتهم، بينما حصل المعتقلون على تعويضات من يناير الى ماي الماضي تقدر بـ133.000 يورو.

وتستغل قيادات الجبهة الانفصالية، غياب الكشف الأوربي الموحد عن هويات الحاصلين على تعويضات ‘اللجوء السياسي’، لتشكيل شبكات نصب عابرة للدول، تقوم بمراكمة الثروات، حيث إعلان السلطات القضائية الفرنسية عقب تفكيكها لهذه الشبكة الحجز على 8 سيارات كانت قادمة من إسبانيا على متنها 41 شخصاً من أعضاء الشبكة الاجرامية، وتقديمهم للعدالة.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة