اعتقال ثلاثة أتراك بكل من مراكش والبيضاء والبحث جار عن آخرين

حرر بتاريخ من طرف

اعتقال ثلاثة أتراك بكل من مراكش والبيضاء والبحث جار عن آخرين
تمكنت فرقة خاصة تابعة لمصلحة الشرطة القضائية بمراكش، من وضع يدها على ثلاثة عناصر من عصابة تركية تستعمل بطائق بنكية مزيفة، استولت بواسطتها على عشرات الملايين من حسابات بنكية لزبائن إحدى أكبر المجموعات البنكية بالمغرب.

وبحسب مصادر مطلعة، فإن الشرطة القضائية تمكنت من إيقاف اثنين من عناصر هذه الشبكة بالمدينة الحمراء، يوم الأربعاء الماضي، فيما تم ايقاف عنصر ثالث أول أمس الخميس بمطار محمد الخامس بالبيضاء من قبل شرطة الحدود، لحظات قليلة قبل مغادرته التراب الوطني في اتجاه العاصمة اسطنبول.

وتعود فضول القضية إلى تقاطر عشرات الشكايات على وكالات بنكية تابعة لاحدى المجموعات البنكية المعروفة بمراكش، من طرف زبائنها، تفيد أنهم فوجؤوا بنقص كبير في أموالهم المودعة لدى هذه الوكالات في حساباتهم البنكية، علما أنهم لم يسبق لهم أن سحبوها.

وبحسب مصادرنا، فإن المجموعة البنكية المذكورة، وبعد تعدد الشكايات الواردة على مقرها المركزي بجهة مراكش، تقدم ممثلها القانوني بشكاية إلى النيابة العامة، والتي أحالتها على مصلحة الشرطة القضائية، هذه الأخيرة التي تمكنت بوسائلها التقنية الخاصة من تعقب نشاط العصابة المذكورة، قبل أن تترصد عنصرين من عناصرها وتوقفهما مساء يوم الأربعاء الماضي بمراكش.

وإلى ذلك، ومن خلال الأبحاث والتحرايات الأولية، تبيين أن الأمر يتعلق بشبكة مكونة من عدة أشخاص، كلهم من جنسية تركية، تمكنوا من استعمال بطائق بنكية مزورة، واستولوا بواسطتها على عشرات الملايين من السنتيمات، بعدد من المدن المغربية ضمنها مراكش والبيضاء، قبل أن يتم وضع اليد على عنصر ثالث ضمن الشبكة، بعد زوال أول أمس (الخميس) كان يهم بمغادرة المغرب عبر مطار محمد الخامس بالبيضاء، حيث اعتقلته شرطة المطار بناء على مذكرة إيقاف صادرة عن النيابة العامة بمراكش، ليتم تسليمه إلى الشرطة القضائية بذات المدينة.

وإلى ذلك، فأن مصالح الشرطة القضائية بمراكش، لازالت تتعقب أشخاص آخرين من نفس الشبكة، والتي تم إصدار مذكرات إيقاف في حقهم من قبل الوكيل العام بمحكمة الاستئناف بمراكش.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة