الأربعاء 19 يونيو 2024, 11:27

دولي

اعتراف إيرلندا بدولة فلسطين يدخل حيز التنفيذ


كشـ24 - وكالات نشر في: 28 مايو 2024

دخل قرار الحكومة الإيرلندية بالاعتراف بدولة فلسطين اليوم الثلاثاء حيز التنفيذ، في الوقت الذي حث فيه رئيس الوزراء سيمون هاريس إسرائيل على "وقف الكارثة الإنسانية" في غزة.

وقال هاريس في بيان: "كنا نرغب في الاعتراف بفلسطين في نهاية عملية السلام لكننا اتخذنا هذه الخطوة مع إسبانيا والنرويج لإبقاء معجزة السلام حية".

وبالتزامن مع الإعلان الإيرلندي،تبنت الحكومة الإسبانية، خلال اجتماع لمجلس الوزراء، مرسوما يعترف رسميا بدولة فلسطين، وشدد رئيس الوزراء الإسباني بيدرو سانشيز على أن "هذا الاعتراف "خطوة تاريخية تتيح للفلسطينيين والإسرائيليين تحقيق السلام".

المصدر: أ ف ب

دخل قرار الحكومة الإيرلندية بالاعتراف بدولة فلسطين اليوم الثلاثاء حيز التنفيذ، في الوقت الذي حث فيه رئيس الوزراء سيمون هاريس إسرائيل على "وقف الكارثة الإنسانية" في غزة.

وقال هاريس في بيان: "كنا نرغب في الاعتراف بفلسطين في نهاية عملية السلام لكننا اتخذنا هذه الخطوة مع إسبانيا والنرويج لإبقاء معجزة السلام حية".

وبالتزامن مع الإعلان الإيرلندي،تبنت الحكومة الإسبانية، خلال اجتماع لمجلس الوزراء، مرسوما يعترف رسميا بدولة فلسطين، وشدد رئيس الوزراء الإسباني بيدرو سانشيز على أن "هذا الاعتراف "خطوة تاريخية تتيح للفلسطينيين والإسرائيليين تحقيق السلام".

المصدر: أ ف ب



اقرأ أيضاً
اسبانيا تتابع زعيم البوليساريو ونظام العسكر الجزائري بسبب فاتورة علاج غير مؤداة
أفادت مصادر إعلامية إسبانية أن زعيم جبهة البوليساريو الانفصالية، إبراهيم غالي، لم يسدد حتى الآن فاتورة تكاليف علاجه في مستشفى إسباني، والتي بلغت 45658 يورو عن فترة 44 يوما في عام 2021. وتلقى غالي العلاج في المستشفى بهوية مزورة تحت اسم "محمد بن بطوش"، مما تسبب في أزمة دبلوماسية خطيرة بين إسبانيا والمغرب، واتهام وزيرة الخارجية الإسبانية السابقة، أرانشا غونزاليس لايا، بالمسؤولية عن تلك الأزمة. ولحدود الساعة، تحاول الحكومة المحلية في إقليم لاريوخا تحصيل مبلغ الفاتورة من خلال إجراءاتها القانونية منذ مارس من العام الماضي، وتدرس حكومة الإقليم إمكانية اللجوء إلى القضاء لرفع دعوى ضد "بن بطوش" بسبب عدم تسديده مصاريف العلاج، التي كان من المفترض أن تغطيها الحكومة الجزائرية، لكنها لم تفِ بالتزاماتها المالية تجاه المستشفى. وأوردت صحيفة "لا راثون" الإسبانية أن الحكومة المحلية في لاريوخا تحاول استرداد المبلغ من خلال المساطر القضائية منذ مارس الماضي، ورفضت الحكومة السابقة للإقليم، برئاسة كونشا أندرو، تقديم الفاتورة إلى القاضي الذي حقق لمدة سنة في احتمال التزوير والمراوغة في عملية دخول "بن بطوش" إلى المستشفى، مما أدى إلى حفظ الملف من قبل محكمة سارقوسطا. وبررت الحكومة السابقة للإقليم امتناعها عن كشف الفاتورة بحكم قانون حماية البيانات الشخصية، وكان "بن بطوش" قد دخل التراب الإسباني بهوية مزورة، وتلقى العلاج في المستشفى المركزي بالإقليم قبل ثلاث سنوات، بعد نقله من الجزائر إلى إسبانيا خوفا من اعتقاله بسبب وجود عدة قضايا جنائية ضده تشمل تهم الاغتصاب والقتل.
دولي

صحة غزة: ارتفاع عدد شهداء الحرب إلى 37 ألفا و372
أعلنت وزارة الصحة في قطاع غزة، الثلاثاء، ثالث أيام عيد الأضحى المبارك، ارتفاع حصيلة ضحايا الحرب التي تشنها إسرائيل منذ 7 أكتوبر إلى "37 ألفا و372 شهيدا و85 ألفا و452 إصابة". الوزارة قالت في تقرير إحصائي يومي: "الاحتلال الإسرائيلي ارتكب 3 مجازر ضد العائلات في قطاع غزة وصل منها للمستشفيات 25 شهيدا و80 إصابة خلال الـ24 ساعة الماضية". وأضافت أنه "لا يزال عدد من الضحايا تحت الركام وفي الطرقات لا تستطيع طواقم الإسعاف والدفاع المدني الوصول إليهم". وأفادت بـ"ارتفاع حصيلة العدوان الإسرائيلي إلى 37 ألفا و372 شهيدا و85 ألفا و452 إصابة منذ السابع من أكتوبر الماضي". والاثنين، أعلنت وزارة الصحة ارتفاع حصيلة ضحايا الحرب الإسرائيلية إلى "37 ألفا و347 شهيدا و85 ألفا و372 إصابة".
دولي

عدد القتلى المدنيين في النزاعات المسلحة ارتفع 72 % عام 2023
ارتفع عدد القتلى المدنيين بسبب النزاعات المسلحة حول العالم 72 في المئة العام الماضي، وفق ما أعلن مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان فولكر تورك الثلاثاء، معربا عن قلقه إزاء نسبة النساء والأطفال في صفوف هؤلاء الضحايا.وقال تورك في افتتاح الدورة السادسة والخمسين لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة "أظهرت البيانات التي جمعها مكتبي أن عدد القتلى بين المدنيين في النزاعات المسلحة ارتفع في العام 2023 بنسبة 72 في المئة".وأضاف أن البيانات تشير إلى أن "نسبة النساء اللواتي قتلن عام 2023 تضاعفت ونسبة الأطفال ازدادت ثلاث مرات".
دولي

أكثر من نصفهم مصريون.. وفاة مئات الحجاج في مكة بسبب الحرارة
كشف دبلوماسيان عن وفاة مئات الحجاج المصريين في مكة، لأسباب تتعلق بدرجات الحرارة المرتفعة، فيما أبلغت تونس والأردن وإندونيسيا وإيران والسنغال عن وفيات جديدة في صفوف حجاجها. توفي ما لا يقل عن 323 حاجا مصريا خلال أداء فريضة الحج في مكة المكرمة، معظمهم لأسباب مرتبطة بارتفاع درجة الحرارة، حسبما أفاد دبلوماسيان عربيان لوكالة فرانس برس، الثلاثاء (18 يونيو 2024). وقال أحد الدبلوماسيين اللذين ينسقان استجابة بلديهما، إنهم "جميعهم ماتوا بسبب الحرارة" باستثناء شخص أصيب بجروح قاتلة خلال تدافع بسيط بين حشد من الحجاج، مضيفا أن الحصيلة مصدرها مشرحة المستشفى في حي المعيصم بمكة. وأكد الدبلوماسيان أن 60 حاجا أردنيا على الأقل لقوا حتفهم أيضا، أي أكثر من العدد الرسمي الذي أعلنته عمّان في وقت سابق الثلاثاء والذي بلغ 41 وفاة. وبذلك ترتفع حصيلة الوفيات إلى 577، بحسب تعداد لوكالة فرانس برس. وأضاف الدبلوماسيان أن العدد الإجمالي في مشرحة المعيصم، أكبر مشرحة في مكة، بلغ 550 جثة. ويتأثر الحج بشكل متزايد بتغير المناخ، وفق دراسة سعودية نشرت الشهر الماضي قالت إن درجات الحرارة في المنطقة التي يتم فيها أداء الشعائر ترتفع بنسبة 0.4 درجة مئوية كل عقد. وشارك هذا العام نحو 1.8 مليون حاج، منهم 1.6 مليون من الخارج، بحسب السلطات السعودية. ويحاول عشرات الآلاف من الناس كل عام أداء فريضة الحج من دون الحصول على تأشيرات رسمية من أجل توفير المال، ما يجعل أداء المناسك أكثر خطورة لأن هؤلاء الحجاج غير المسجلين لا يستطيعون الوصول إلى المرافق المكيّفة التي توفرها السلطات السعودية. وقال أحد الدبلوماسيين اللذين تحدثا إلى وكالة فرانس برس الثلاثاء إن عدد الوفيات في صفوف الحجاج المصريين ارتفع "بالتأكيد" لأن عددا كبيرا منهم غير مسجلين. في وقت سابق من هذا الشهر، قال مسؤولون سعوديون إنهم قاموا بإجلاء مئات الآلاف من الأشخاص غير المسجلين من مكة قبل أداء الحج. ومن بين الدول الأخرى التي أبلغت عن وفيات خلال موسم الحج هذا العام تونس وإندونيسيا وإيران والسنغال. وأعلنت السلطات التونسية عن وفاة 35 من حجيجها في البقاع المقدسة حتى اليوم الثلاثاء. وأوضحت وزارة الخارجية أن خمسة من بين الحجيج المتوفين هم من بين القادمين عبر نظام القرعة فيما البقية يملكون تأشيرات سياحية أو كانوا في زيارة أو عمرة. وأشارت إلى أن مناسك الحج لهذا العام تزامنت مع درجات حرارة عالية حيث يتنقل الحجيج إلى المشاعر المقدسة لمسافات طويلة تحت أشعة الشمس الحارقة.
دولي

غولر يقود تركيا لفوز مثير على جورجيا في يورو 2024
سجل أردا غولر لاعب ريال مدريد هدفا رائعا بتسديدة صاروخية من مسافة بعيدة ليقود منتخب تركيا لفوز مثير على جورجيا بنتيجة 3/1 اليوم الثلاثاء في افتتاح منافسات المجموعة السادسة لبطولة أمم أوروبا لكرة القدم بألمانيا. تقدم المنتخب التركي بهدف سجله ميرت مولدور من تسديدة قوية في الدقيقة 25. وأدرك منتخب جورجيا الذي يشارك لأول مرة في تاريخه ببطولة اليورو هدف التعادل عبر مهاجمه جورجيس ميكاوتازدي في الدقيقة 32 بعد تمريرة من زميله جورجي كوشوراشفيلي. وفي الدقيقة 65 فوجئ أكثر من 80 ألف متفرج في مدرجات ملعب سيجنال إيدونا بارك بكرة سددها أردا غولر بيسراه في المقص الأيمن، ليسجل لاعب ريال مدريد هدفا ثانيا بطريقة رائعة. وأضاف محمد كريم أكتوركوجلو الهدف الثالث لتركيا بعد هجمة مرتدة مسددا الكرة في المرمى الخالي من حارسه في الدقيقة السابعة من الوقت بدل الضائع. وانتزع الأتراك ثلاث نقاط ثمينة قبل الاختبار الصعب أمام البرتغال يوم السبت المقبل في الجولة الثانية، بينما سيلعب منتخب جورجيا ضد التشيك في نفس اليوم.
دولي

“جون أفريك” هل تندلع الحرب بين الجزائر والمغرب بسبب تفاقم أزمة الماء؟
تساءلت مجلة "جون أفريك" الفرنسية عما إذا كانت "حرب المياه" تقترب بين المغرب والجزائر، مشيرة إلى اندلاع أعمال شغب بسبب العطش في مدينة تيارت الجزائرية، حيث أغلق السكان الطرق وصادروا شاحنات الصهاريج احتجاجاً على تقاعس السلطات،وردت الحكومة الجزائرية بإرسال وزراء للاعتذار للسكان ووعدتهم باستعادة إمدادات المياه. وتطرقت المجلة إلى سد بخدة الذي يغذي منطقة تيارت، والذي يقع على بعد أكثر من 500 كيلومتر من الحدود المغربية الجزائرية، وقد ألقى وزير المياه الجزائري باللوم على المغرب في تفاقم الجفاف في الجزائر، متهما إياه خلال المنتدى الدولي العاشر للمياه في شهر ماي الماضي بإخلال التوازن البيئي مما أثر على الحيوانات والنباتات على طول الحدود الغربية للجزائر، وتصريحات الوزير أثارت دهشة الكثيرين، إذ اتهم "إحدى الدول المجاورة" دون أن يسمي المغرب مباشرة، ولم ترد السلطات المغربية على هذه الاتهامات، بينما انتقدتها وسائل الإعلام المغربية ووصفتها بالشعبوية. وفي ظل هذه الظروف، يتساءل البعض حول إذا كان التصعيد السياسي سيؤدي إلى نزاع أوسع حول الموارد المائية المشتركة، مما يبرز أهمية التعاون الإقليمي لإدارة الموارد الطبيعية في منطقة تعاني من التغيرات المناخية والضغوط البيئية.
دولي

بسبب القيود التجارية.. الاتحاد الأوروبي يتخذ خطوة رسمية لمواجهة الجزائر
اتخذ الاتحاد الأوروبي خطوة رسمية لمواجهة القيود التجارية التي فرضتها الجزائر، متهما إياها بانتهاك اتفاقية طويلة الأمد. وتأتي هذه الخطوة لتزيد من حدة التوترات بين الطرفين، والتي تفاقمت بسبب التحول الأخير في السياسة الخارجية الإسبانية فيما يتعلق بإقليم الصحراء المغربية. ويدور النزاع حول ثمانية إجراءات تجارية فرضتها الجزائر منذ عام 2021، بما في ذلك حظر على واردات منتجات الرخام والسيراميك، وهما من الصادرات الإسبانية الرئيسية إلى الجزائر. ويتزامن توقيت هذه القيود مع خلاف دبلوماسي بين إسبانيا والجزائر، نشأ عن تغيير موقف إسبانيا بشأن الصحراء المغربية للتقرب أكثر مع المغرب. وأكد الاتحاد الأوروبي أن هذه الإجراءات تتعارض مع اتفاقية الشراكة بين الاتحاد الأوروبي والجزائر، التي أبرمت في عام 2002 لتعزيز التجارة الحرة بين الجانبين. وأشارت المفوضية الأوروبية إلى تراجع كبير في صادرات الاتحاد الأوروبي إلى الجزائر منذ فرض القيود، مع تسجيل إسبانيا انخفاضا حادا بشكل خاص. واعترف المسؤولون الإسبان بالتداعيات الاقتصادية، وحتى بعض الشخصيات داخل الحكومة أعربت عن عدم موافقتها على التغيير في السياسة تجاه الصحراء المغربية. وفي الوقت ذاته، يسعى الاتحاد الأوروبي إلى فتح حوار بناء مع الجزائر لإزالة الحواجز التجارية عبر مختلف القطاعات، بما في ذلك الزراعة والسلع المصنعة، بالإضافة إلى القيود المفروضة على حركة رأس المال. والهدف الرئيسي للاتحاد الأوروبي هو حماية حقوق المصدرين والشركات الأوروبية العاملة في الجزائر، الذين يتكبدون خسائر جراء القيود التجارية. وأشار الاتحاد الأوروبي أيضا إلى تأثير هذه التدابير على المستهلكين الجزائريين، الذين يعانون من تقييد خيارات المنتجات المتاحة. وتعكس هذه الشكوى الرسمية من الاتحاد الأوروبي تصعيدا كبيرا في التوترات التجارية مع الجزائر، ورغم أن جذور النزاع تعود إلى السياسة الخارجية الإسبانية الأخيرة، إلا أنه أدخل الاتحاد الأوروبي بالكامل في المعركة.  
دولي

انضم إلى المحادثة
التعليقات
ستعلق بإسم guest
(تغيير)

1000 حرف متبقي
جميع التعليقات

لا توجد تعليقات لهذا المنشور

الطقس

°
°

أوقات الصلاة

الأربعاء 19 يونيو 2024
الصبح
الظهر
العصر
المغرب
العشاء

صيدليات الحراسة