استفزازات البوليساريو تضع الحدود المغربية الموريتانية على صفيح ساخن

حرر بتاريخ من طرف

وضعت التحركات المشبوهة لمليشيات بوليساريو الحدود المغربية الموريتانية على صفيح ساخن، إذ اعتبرت الجبهة أن اتفاق الهدنة الموقع تحت إشراف مجلس الأمن في 1991 أصبح متجاوزا وكرس الأمر الواقع، الأمر الذي استنفر الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي والأنتربول.

وبحسب يومية “الصباح” في عددها ليوم الإثنين، حيث قالت إنه في الوقت الذي أعلن فيه هورست كولر، المبعوث الأممي إلى الصحراء، بدء جولة مكوكية بين مؤسسات الاتحاد الأوروبي، من أجل تهدئة الوضع وإقامة أرضية لإعادة المسار السلمي قبل فوات الأوان، أعرب أنطونيو غوتيريس، الأمين العام للأمم المتحدة، أمس السبت، عن «قلقه البالغ إزاء التوثرات الأخيرة المتزايدة قرب الكركرات والناجمة عن الانتهاك الصارخ من قبل بوليساريو لوقف إطلاق النار، إذ قال فرحان حق، المتحدث باسمه، في بيان إن الأمين العام قلل بشكل عميق إزاء التوترات الأخيرة المتزايدة في المنطقة العازلة».

و وفق اليومية، فقد شدد الناطق باسم غوتيريس على أن «انسحاب عناصر جبهة بوليساريو من الكركرات في أبريل الماضي، إلى جانب انسحاب العناصر المغربية من المنطقة في وقت سابق، كان أمرا حاسما لتهيئة بيئة تفضي إلى استئناف الحوار برعاية مبعوثه الشخصي هورست كولر، داعيا إلى ممارسة أقصى درجات ضبط النفس وتجنب تصعيد التوترات »، مشددا على ضروروة عدم عرقلة حركة المرور المدنية والتجارية العادية وعدم اتخاذ أي إجراء قد يشكل تغييرا في الوضع الراهن.

وقالت اليومية، إن عمر هلال السفير الممثل الدائم للمغرب لدى الأمم المتحدة قال من جهته إنه أخذ علما، وبتقدير، ببيان الأمين العام للأمم المتحدة، حول الاستفزازات الأخيرة لبوليساريو في منطقة الكركرات بالصحراء المغربية، مشددا على أن الأمين العام يشاطر الممللكة المغربية بشكل كامل قلقها العميق إزاء انتهاكات الاتفاقات العسكرية والتهديدات بخرق وقف إطلاق النار من طرف ميليشيات الجبهة.

وذكرت اليومية، أن هلال أوضح في تصريح للصحافة بمقر الأمم المتحدة، أن المغرب اتخذ مساعي على جميع المستويات منذ ظهور أول عناصر الجبهة الانفصالية المسلحة في منطقة الكركرات في 3 يناير الجاري، مضيفا أن هذه العناصر وبعد اعتراض سبيل المشاركين في « رالي تحدي الصحراء »، اضطرت إلى مغادرة المكان بأمر من المينورسو.

وكشف السفير الممثل الدائم للمغرب لدى الأمم المتحدة حسب اليومية، أن المغرب عاد الجمعة الماضي إلى كبار المسؤولين في الأمانة العامة للأمم المتحدة ونبه أعضاء مجلس الأمن الـ15 لخطورة انتشار عناصر مسلحة جديدة من بوليساريو وتهديدها بمنع مرور، رالي إفريقيا إيكو رايس غذا الاثنين، وأن الملكة دعت كافة محاوريها لتحمل مسؤولياتهم فورا وبشكل حازم ومطالبة المسلحين بمغادرة المنطقة بشكل فوي ودون قيد أو شرط.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة