ارتفاع نسبة مبيعات جواز السفر عبر الطرق السيارة

حرر بتاريخ من طرف

ذكرت الشركة الوطنية للطرق السيارة بالمغرب أن الموسم الصيفي 2019 تميز بارتفاع بنسبة 195 في المائة في مبيعات پاس “جواز” خلال هذا الموسم. وبهذا يصل عدد الپاس إلى 750 ألفا مقابل 400 ألف سنة 2018.

كما اعتمد 40 في المائة من مستعملي الطرق السيارة على پاس “جواز” خلال فترات الذروة، بما أثر إيجابا على مرونة حركة المرور وضمن راحة المستعملين وسلامتهم قبل كل شيء.

وشهد هذا الموسم أيضا تحقيق رقم قياسي متعلق بعدد العربات التي استعملت شبكة الطرق السيارة بالمغرب بواقع 550 ألف عربة يوميا، وأزيد من 1,65 مليون شخص يوميا بارتفاع بلغ 11 في المائة.

وأفادت الشركة في بيان لها أن حركة المرور سجلت، بشكل عام، ارتفاعاً بـ 6 في المائة، فضلا عن الزيادة في عدد ممرات الأداء عن بعد في محطات الأداء الرئيسية مثال محطة الأداء بوزنيقة، من 3 ممرات إلى 6 ممرات في كل اتجاه، كما تم استقبال 235 ألف شخص يوميا في محطات الاستراحة، وهو ما تحقق بفضل حملة التحسيس المتعلقة بالسلامة على الطرق السيارة “خذوا قسطاً من الراحة بعد كل ساعتين من السياقة”، كما جرى تنويع عروض الخدمات من خلال علامات جديدة خاصة بالأغذية والترفيه.

وشهد في حجم المكالمات على الرقم 5050 استقرارا (انخفاض بنسبة 1في المائة) رغم الارتفاع الملحوظ في حركة المرور، علما أن “الاتصال بالرقم 5050 غالبا ما يتم من أجل الحصول على المساعدة أو الاستفسار”.

وخلصت الشركة الوطنية للطرق السيارة إلى ارتفاع بنسبة 27 في المائة عدد الزبناء مستعملي تطبيق ADM Trafic خلال الفترة الصيفية. فحاليا العدد الإجمالي يفوق 100 ألف.

وأوردت الشركة أنها عكفت عدة أشهر قبل حلول الموسم الصيفي، على وضع عدد من التدابير المتعلقة بالسلامة من أجل تحقيق المزيد من المرونة في حركة المرور، فضلا عن تقديم المساعدة الفعالة لمستعملي الطريق السيار، عبر تمكينهم من أقصى مقومات الراحة على طول مسار سفرهم. ولبلوغ هذا المبتغى جرى اتخاذ واعتماد هذه التدابير بتشاور وبمعية مختلف المتدخلين المعنيين.

كما اعتمدت الشركة الوطنية للطرق السيارة بالمغرب تدابير السلامة عبر استباق ارتفاع حركة المرور على مختلف مستويات شبكة الطرق السيارة (التي تمتد على طول 1800 كلم). وتعززت هذه التدابير عبر عدة عمليات خاصة تتعلق، على وجه التحديد، بمقاطع الطرق السيارة التي تشهد عادة ارتفاعا مهما في حركة المرور. حيث شهدت هذه المقاطع تدابير خاصة تهم التحسيس وتقديم المساعدة، لكل من العربات الخفيفة (خاصة/ عائلية) وكذا عربات الوزن الثقيل.

واستفاد المغاربة مستعملو الطريق السيار المقيمون بالخارج، بدورهم، من عدة عمليات خاصة مثل افتتاح محطة الاستراحة “القصر الصغير”، وقد حظوا بظروف استقبال ومساعدة جيدة فضلا عن توفير نقاط بيع پاس “جواز” على مستوى ميناء طنجة المتوسط.

وعمدت الشركة الوطنية للطرق السيارة بالمغرب إلى مضاعفة نقاط بيع پاس “جواز” مما سهل من عملية اقتنائه، مقدمة بذلك عرضا جذابا تمثل في توفير الپاس بـ50 درهما، يشمل تعبئة تبلغ 40 درهما تمكن من الأداء على الطرق السيارة.

وتوج هذا العرض بوقع إيجابي طال مرونة حركة المرور وساهم في ضمان راحة مستعملي الطريق السيار خاصة عند المرور عبر محطات الأداء بدون توقف بخلاف الاعتماد على طرق الأداء الأخرى.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة