ارتفاع صادرات المجمع الشريف للفوسفاط إلى 61 مليار درهم

حرر بتاريخ من طرف

بلغت صادرات الفوسفاط ومشتقاته في العشرة أشهر الأولى من العام الجاري 61,16 مليار درهم، مسجلة ارتفاعا بنسة 47,2 في المائة مقارنة بالمستوى الذي وصلته في الفترة نفسها من العام الماضي، مستفيدة، بشكل خاص، من مبيعات الأسمدة.

ويستفاد من بيانات مكتب الصرف الواردة في تقريره الشهري، أن تلك الصادرات تتجاوز بأكثر من 10 ملايير درهم، عائدات مبيعات المغرب من الفوسفاط ومشتقاته في الخارج على مدى العام الماضي، حيث كانت بلغت 50,67 مليار درهم.

ويعزى ارتفاع صادرات المجمع الشريف للفوسفاط إلى زيادة مبيعات الأسمدة الطبيعية والكيماوية، التي قفزت في العشرة أشهر الأولى من العام الجاري إلى 38,77 مليار درهم، بعدما كانت في حدود 26,5 مليار درهم في الفترة نفسها من العام الماضي.

وتجلى أن صادرات الأسمدة استفادة من زيادة الأسعار في السوق الدولية بنسبة 59,8 في المائة، كي تصل إلى 4440 درهم للطن الواحد في متم أكتوبر، هذا في الوقت الذي انخفضت الكميات المصدرة بنسبة 8,5 في المائة.

ويتجه المكتب الشريف للفوسفاط نحو تحقيق قفزة قوية في مبيعاته، حيث ينتظر أن يصل رقم مبيعات المجموعة الرائدة في العام إلى 76,4 مليار درهم في العام الحالي، بزيادة بنسبة 36 في المائة، مقارنة بالعام الماضي، حين بلغ 56,1 مليار درهم.

وينتظر أن يتحقق رقم المعاملات المتوقع، حسب تقرير المؤسسات والمقاولات العمومية المرفق بمشروع قانون مالية العام المقبل، بفعل مستوى الأسعار في السوق الدولية وزيادة الطلب العالمي.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة