ارتباك في برنامج لإعادة الهيكلة يٌشرد أسرة بمراكش وحقوقيون يراسلون الوالي

حرر بتاريخ من طرف

وجهّت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان فرع المنارة مراكش، رسالة إلى كل من والي جهة مراكش آسفي، ورئيس المجلس الجماعي لمدينة مراكش
، من أجل رفع الضرر عن أسرة وجدت نفسها عرضة للتشرد بدوار الكدية بمقاطعة جليز، بعد هدم منزلها من أجل اعادة هيكلته.

وقالت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان فرع المنارة مراكش، إنها توصلت بطلب مؤازرة من طرف أسرة “م، م ، ك”، والقاطن بدوار الكدية، حيث تم هدم منزله كليا في أفق الإستفادة من التعويض المادي المحدد في مبلغ 40000 الف درهم و حمل الأتربة لإعادة بنائه من جديد في إطار مراكش حاضرة متجددة.

 

 

وتفيد الأسرة المشتكية، وفق ما أوردته رسالة رفاق عزيز غالي، “أنه تم استثناؤها دون غيرها من ساكنة الحي بدعوى إعادة النظر في شأن وضعية مجموعة من المنازل و ذلك اما بترحليها او تعويضها مع العلم أن جميع ساكنة الحي إستفادت من مبلغ مالي”.

وتضيف الرسالة أن الأسرة تسكن حاليا في ظروف لا تحفظ كرامتهتا وغير انسانية، ولا تتوافق اطلاق مع أبسط شروط السكن، مما يجعل الأسرة بدون مأوى وعرضة لكافة الأخطار.

 

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة