ادارة CHU مراكش تتجاهل متطلبات العاملين بالمستشفيات

حرر بتاريخ من طرف

يبدو ان تجاهل الادارة العامة للمركز الاستشفائي لمتطلبات العاملين و المرتفقين في فتح المقاصف يسير في اتجاه مراسلة الوالي لرفع الضرر عن العاملين بالمستشفيات التابعة للمركز الاستشفائي الجامعي و كذا المرتفقين ، حيث لاتزال الادارة تتعنت في العمل على فتحها في وجه العاملين و المرتفقين و حل مجموعة من المشاكل كتكدس العاملين بلباس عملهم بمحلات المأكولات امام المستشفيات في غياب أدنى شروط الصحة والسلامة ، ناهيك عن المنظر الذي يحز في النفس.

و تساءل متتبعون للشأن الصحي ، عن الحالة التي يحس بها المدير العام للمركز الاستشفائي الجامعي اثناء مروره امام مؤسسة يترأسها و يشاهد مناظر تكدس الموظفين التابعين له في هذه المحلات و خارج اسوار المستشفيات و احيانا بلباس قاعات العمليات الجراحية ؟

كما تساءل مجموعة من العاملين بالمستشفيات عن الأسباب التي جعلت الادارة تقدم على اغلاق المقاصف رغم استقرار الحالة الوبائية ، في حين يرى اخرون ان هناك من يضغط على الادارة بعدم فتحها في الوقت الحالي و العمل على عرقلتها اقصى ما يمكن ، و ما زاد الطين بلة هو بناء مقصف بمستشفى ابن نفيس بميزانية تقدر بحوالي 500000 درهم ، رغم انصرام حوالي اربعة اشهر من مدة الضمان دون تشغيله.

و تساءلت فئة اخرى عن الهدف من عرقلة المشاريع الاجتماعية الخاصة بالموظفين رغم الانعكاسات الإيجابية التي سيكون لها على السير العادي للمستشفيات ،و عدم المخاطرة بالخروج الى الشارع سواء بالنسبة للمرضى و المرتفقين .

و قال اغلب الاشخاص المحرومين من هذه المرافق ، ان انصياع الادارة العامة للمركز الاستشفائي الجامعي محمد السادس مراكش وراء ضغوطات بعض القوى الهدامة لعرقلة هذه المرافق يعتبر وصمة عار في جبينها على هذا الحرمان الذي يتعرض له العاملون بالمستشفيات و بالاخص المرضى الذين يضطرون للخروج الى الشارع من اجل اقتناء حفاظات وقارورات الماء.

و دعت فعاليات متابعة للشأن الداخلي الى العمل على مراسلة الوالي للتدخل لدى الادارة و تنييها عن هذا التعنت الذي يزيد من معاناة العاملين و المرضى و انجاز عرائض في الموضوع.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة