اختتام ملتقى رؤساء أركان القوات الجوية الأفارقة بمراكش

حرر بتاريخ من طرف

اختتمت أمس الثلاثاء بمراكش، أشغال الندوة السنوية الثامنة لرؤساء أركان القوات الجوية الأفارقة والتي أتاحت الفرصة لكبار المسؤولين العسكريين في القوات الجوية من 30 بلدا افريقيا لمناقشة التحديات الإقليمية في إطار حوار بناء ومثمر.

كما شكلت هذه الندوة ، المنظمة تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس القائد الأعلى ورئيس أركان الحرب العامة للقوات المسلحة الملكية، بمبادرة من قيادة القوات الجوية الأمريكية بأوربا وافريقيا، بتعاون مع القوات الملكية الجوية المغربية، مناسبة للمشاركين للتباحث والتبادل بشأن تطوير التعاون متعدد الأطراف.

وفي كلمة بالمناسبة ، أبرز الجنرال دو ديفيزيون مفتش القوات الملكية الجوية العابد علوي بوحميد ، أن هذه الندوة حققت حسب جميع المشاركين “نجاحا كبيرا” على جميع الأصعدة، مضيفا أن الملتقى تميز بعقد لقاءات مهمة أطرها ثلة من المهنيين والخبراء في هذا المجال.

وأضاف أن الندوة شكلت فضاء للنقاشات المثمرة التي أبانت “مرة أخرى عن اهتمامنا المشترك والتزامنا من أجل تحقيق التنمية والأمن لفائدة افريقيا وساكنتها”، موضحا أن هذا اللقاء يعد ، بدون شك، منعطفا هاما وحجر الزاوية في المسلسل الرامي إلى تمكين “قواتنا الجوية من رفع مختلف التحديات التي تواجهها على نحو يتسم بالفعالية والنجاعة”.

وأبرز الجنرال دو ديفيزيون العابد علوي بوحميد ، أن هذه التحديات ستعزز القدرات لتطوير آليات وميكانيزمات كفيلة بمحاربة التهديدات التي تعترض الأمن بافريقيا وتداعياتها على الصعيد الدولي.

وأشار ، من جهة أخرى، إلى أن الندوة أتاحت فرصة متميزة لتبادل الأفكار ليس فقط حول قدرات القوات الجوية ومؤهلاتها والتحديات والطموحات ، ولكن أيضا حول الأمن ومستقبل القارة ، كما شكلت مناسبة لتعزيز روابط الصداقة والتفاهم المتبادل.

كما أبرز التقائية وجهات النظر وتطابق انشغالات وأهداف وتطلعات المسؤولين العسكريين المشاركين في هذا الحدث، قائلا “نحن نتقاسم ليس فقط الجغرافيا والتاريخ ولكن أيضا نفس القيم والمبادئ وخاصة نفس الأحلام”.

وشدد الجنرال دو ديفيزيون مفتش القوات الملكية الجوية العابد علوي بوحميد ، أيضا، على ضرروة الرفع من مستوى التعاون لتحقيق هذه الطموحات، مؤكدا أن القوات الملكية الجوية تظل عازمة على تعزيز الشراكة ووفية لقيم التضامن تنفيذا للتوجيهات السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس القائد الأعلى ورئيس أركان الحرب العامة للقوات المسلحة الملكية.

من جانبه، أشاد قائد القوات الجوية الأمريكية بأوربا وافريقيا الجنرال تود وولترس ، ب”النجاح الكبير ” الذي حققته هذه الندوة، مؤكدا أن الحوار المثمر والنقاشات البناءة خلال هذا اللقاء شكلت “خطوة هامة” على درب تعزيز العمل المشترك”.

وقال إن نجاح هذه الندوة “يحتم علينا مواصلة عملنا” وتضافر الجهود خدمة للأمن والاستقرار بافريقيا.

وأعلن من جهة أخرى، أن كينيا ستحتضن الندوة القادمة سنة 2019 ، مبرزا أن ثلاثة بلدان جديدة (كينيا، زامبيا، الكاميرون) وقعوا بهذه المناسبة، على ميثاق جمعية القوات الجوية الافريقية التي أنشئت سنة 2015 .

من جهتها، أبرزت ستيفاني ميلي المكلفة بالشؤون بالسفارة الأمريكية بالرباط ، “النجاح الكبير ” الذي عرفته هذه الندوة، مؤكدة على ضرورة تعزيز “شراكاتنا وقدراتنا لرفع التحديات الجديدة ومواجهة التهديدات العابرة للحدود على نحو مشترك”.

وبعد أن شددت على أن ” الأمن بافريقيا يعد مسألة ضرورية بالنسبة لأمن الولايات المتحدة الأمريكية”، اعتبرت المتحدثة أن التعاون في هذا المجال “يتعين أن يكون متبادلا وقائما على أهداف مشتركة”.

وأبرزت أن هذه الندوة أبانت عن مساهمة قيمة وناجعة للقوات الجوية من أجل رفع مختلف التحديات الأمنية.

تجدر الإشارة الى أن ندوة رؤساء أركان القوات الجوية الأفارقة، التي أنشئت سنة 2011 من قبل القوات الجوية الأمريكية ال17 ، تروم ارساء منصة مشتركة للنهوض بالحوار، والأمن والتنمية، عبر طريق القوات الجوية بالقارة الافريقية.

وقد أضحت هذه الجمعية، حاليا، نموذجا للتعاون بالنسبة للمناطق الأخرى، وتظل المنتدى المفضل للتعاون والالتقاء بين قادة القوات الحوية الافريقية وكبار المسؤولين بالقوات الجوية الأمريكية.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة