احتقان وتهديد بالانتحار بسبب محاولة الترامي على فندق عتيق + صور

حرر بتاريخ من طرف

شهد مدخل حي باب دكالة المحاذي للمحطة السابقة لسيارات الاجرة قبل قليل من ظهر يومه الثلاثاء 19 فبراير، حالة من الاحتقان وتهديدا بالانتحار من طرف سيدة من ورثة فندق تقليدي بمدخل درب بوطويل.

وبحسب مصادر “كشـ24″، فإن ورثة فندق السرسار المعروف بمدخل درب بوطويل، تفاجئوا اليوم برجال السلطة واحد التقنيين يطالبونهم بالتوقف عن استغلال جزء من الفندق بملكيتهم بدعوى انه تابع لبلدية مراكش، ما فجر حالة من الغضب وسط إحدى ورثة الفندق التي هددت بالانتحار، واحتجت على ما اسمتها بمحاولات الاستيلاء على ملك العائلة التي تملك وثائق ملكيتها للعقار المتاخم لسور مراكش التاريخي.

ووفق المعطيات المتوفرة، فإن الفندق المعروف تم اقتطاع  جزء منه في اطار المنفعة العامة وانجزت فوقه الطريق المؤدية الى عرصة ايهيري وبالبوابة المستخرجة من السور المحاذية لمحطة سيارات الاجرة السابقة، وبعد هذه العملية قام اصحاب الملك بتحفيظ الجزء الاول فيما تم اخبارهم بعدم استغلال الجزء الثاني، الا انهم وبعد سنوات من اغلاقه فوجئوا بمحاولة الترامي عليه، ما دفعهم لاعادة فتحه والشروع في نشاط تجاري فيه، بعدما راسلوا المجلس الجماعي وأكد لهم عدم رغبة البلدية في استغلاله مستقبلا، لانجاز اي طريق او مرفق في اطار المنفعة العامة.

ووفق ما صرح به ورثة الفندق لـ”كشـ24″، فإنهم تفاجئوا مؤخرا بمحاولات التضييق عليهم و اخبارهم بضرورة اغلاق الفندق دون اي قرار رسمي او وثيقة تبرر الاجراء، ما فجر الاوضاع ظهر اليوم وتطور الى محاولة انتحار احدى ورثة الفندق التقليدي.

ويناشد المتضررون والي جهة مراكش من أجل التدخل والتحقيق في الاجراءات التي تحاول السلطة والمنتخبون اتخاذها دون سند قانوني، مطالبين بحماية حقوقهم وأملاكهم من أي انتهاك مفترض.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة