احتجاجات متفرقة لرجال التعليم والقوات العمومية تمنع مسيرة المتعاقدين بمراكش

حرر بتاريخ من طرف

تماشيا مع ما دعت اليه النقابات الوطنية للتعليم من خوض إضراب وطني يومي الثلاثاء والأربعاء، الاول والثاني من دجنبر 2020، بشأن تنظيم احتجاجات بتنسيق مع مختلف التنسيقيات بالأقاليم و الجهات، أمام مكان انعقاد المجالس الإدارية للأكاديميات أيام وأوقات انعقادها، شهدت عدد من الأكاديميات الجهوية والمديريات الإقليمية كمكناس وسلا والمحمدية والناظور وسيدي قاسم وتمارة وسطات وغيرها وقفات ومسيرات ، رفع خلالها المحتجون شعارات تطالب وزارة أمزازي بوقف الاحتقان الذي يعيشه القطاع، وعدم تجاهل مطالب الشغيلة.

وحملت النقابات الحكومة ووزارة التربية الوطنية مسؤولية تبعات الهجوم على الحقوق والمكتسبات وتمرير التشريعات التراجعية والتسويف في الاستجابة للمطالب الملحة لمختلف الفئات التعليمية، كما احتج الأساتذة على الوضع الذي تعرفه المدرسة العمومية، إلى جانب تقليص حقوق الأطر والنقابات التعليمية، داعين إلى إعادة الاعتبار لهم وتفعيل الاتفاقيات التي تم تعطيلها.

وقد عرفت الوقفات حضورا وازنا للسلطات المحلية سواء بالمواكبة او بمنع الاساتذة من الاحتجاج، كما وقع بمراكش التي عجز فيها الاساتذة المتعاقدين عن التجمع للانطلاق في مسيرتهم نحو الاكاديمية الجهوية، بفِعل الانزال الامني الكبير الذي حال دون تنظيم المسيرة المبرمجة.

 

خالد بن عزي

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة