احتجاجات امام سوق الجملة بمراكش ضد التدبير المفوض للمرفق+ صور

حرر بتاريخ من طرف

نظم مستخدمو قطاع سوق الخضر والفواكه بمراكش صباح اليوم الاحد 18 فبرابر، وقفة احتجاجية  أمام سوق الجملة بحي المسار، رفعوا فيها  شعارات، تندد بالقرار الذي سلكه المجلس الجماعي لمراكش باتخاذ الإجراءات القانونية لتفويت السوق للقطاع الخاص. 

وردد المحتجون  في وقفة اليوم شعارات تدعو المجلس للعدول عن القرار وفتح قناة للتواصل مع المستخدمين والتجار الرافضين تغيير وضعية تدبير شؤون المرفق، فيما ينتظر ان ينظم المحتجون يوم غد الاثنين  وقفة مماثلة على الساعة العاشرة امام ولاية الجهة، و يوم الثلاثاء 20 فبراير في نفس التوقيت، وقفة امام المجلس الجماعي لمراكش بالتزامن مع الجلسة الثالة لدورة فبراير لجماعة مراكش، للتعبير عن رفضهم التام للتدبير المفوض الذي وصفوه بالغير المقنع والغير معقلن.

 

ويتجه المجلس الجماعي بالمدنية الحمراء، إلى تفويت تدبير سوق الجملة لبيع الخضر والفواكه بمراكش لشركة خاصة في إطار التدبير المفوض، بعد ما وصفها بالاختلالات التي شابت تدبير هذا السوق، حيث يُنتظر أن يصادق المجلس على تفاصيل هذا القرار خلال الجلسة الاخيرة من دورة فبراير الحالية، وفق جدول الاعمال الذي توصلت “كشت24” بنسخة منه.

ومن جانبه كان عمدة مراكش بلقايد، قد أكد المجلس بعدما استنفذ  كل السبُل والإمكانيات المتاحة لحل جملة الاشكالات التي يعرفها سوق الجملة بمراكش منذ سنوات، والتي ارتبطت أساسا باختلالات مالية وإدارية،  قرر أخيرا بتنسيق مع والي الجهة، تفويت تدبيره لشركة خاصة، وذلك بعد إجراء دراسة تشخيصية من طرف اللجنة المكلفة بالمرافق العمومية والخدمات للوقوف على حجم الاختلالات، وإعداد دفتر التحملات الواجب  اعتماده لتدبير هذا السوق. 

وأبرز عمدة مراكش، أن من شأن هذا القرار، الذي يأتي أيضا استجابة لطلبات عدد من التجار، تحسين وضعية العاملين في السوق المذكور، وتجاوز مختلف المشاكل المرتبطة بتدبير تحصيل واجبات الرسوم الجبائية التي عرفت اختلالات كبيرة خلال السنوات الماضية، مضيفا أنه سيرفع بالإضافة إلى ذلك من مداخيل السوق والأموال المحصلة من السلع التي تباع داخله، مضيفا  أن الشركة التي سيُعهد إليها بتدبير سوق الخضر والفواكه بالجملة في مراكش، في إطار صفقة، ستعمل وفق دفتر تحملات يحدد جملة من الضوابط الواجب احترامها، لإنهاء حالة الفوضى التي يعرفها السوق . 

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة