اجتماع ماراطوني بين كونفدراليي الصحة والمديرة الجهوية و”كشـ24″ تكشف فحوى اللقاء

حرر بتاريخ من طرف

عقد المكتب الجهوي للكنفدرالية الديمقراطية للشغل أمس الأربعاء 24 أبريل الجاري، لقاء مع المديرة الجهوية للصحة خصص لتدارس ومناقشة الملف الطلبي الجهوي ومشاكل مختلف الأقاليم التابعة لجهة مراكش آسفي.

وبحسب مصادر لـ”كشـ24″ فإن نقاش المكتب الجهوي للكنفدرالية الديمقراطية للشغل مع المديرة الجهوية دام أكثر من 8 ساعات تميز بنقاش جدي حول 19 نقطة تمحورت حول مجموعة من النقط منها تعميم السبورة النقابية بجميع المؤسسات الصحية بالجهة، احترام الحق في الممارسة النقابية، تقديم الدعم اللوجيستيكي للنقابة (التكوين النقابي،المقرات،الأنشطة والتضاهرات،التنقل،…)، تبني سياسة واضحة للشراكة مع النقابة (الشفافية في التسيير، لجان مشتركة لدراسة المشاريع،مأسسة الحوار…) احترام الحق في المعلومة، دعم وتمويل اليوم العالمي الممرضة واليوم العالمي للصحة، مجانية العلاج والاستشفاء والفحوصات للموظفين وذويهم بجميع المؤسسات، توفير أدوات العمل وقاعات مجهزة للراحة وتكييف قاعات المرضى، جودة التغدية للموظفين والمرضى، مشكل التعويضات وصرف كل المستحقات الخاصة بالحراسة.

 

كما انصب اللقاء على قضايا الالزامية والمسؤولية وفق المراسيم المحددة لهذه التعويضات، إعادة النظر في مبدأ وطريقة التعويض عن التنقل وتوفير الحماية للشغيلة اثناء نقل المرضى بسيارات الاسعاف، توفير الأمن والحراسة بالمراكز الصحية وخصوصا دور الولادة، حل مشكل سائقي الإسعاف مع حراس الأمن، تشغيل مقتضيات قانون الوظيفة العمومية بخصوص الحماية القانونية، تفعيل دورية مأسسة الحوار الاجتماعي على المستوى الجهة والأقاليم، تطبيق مقتضيات النظام الداخلي للمستشفيات، توفير الخدمات الطبية الأخصائية بالمستشفيات الإقليمية، حل مشكل النقص في الموارد البشرية، احترام مخرجات الخريطة الصحية، وضع الهياكل التنظيمية للمؤسسات الصحية باقاليم الجهة، خلق مصلحة ادارية خاصة بتدبير التغطية الصحية، التكوين المستمر، عقلنة تدبير التكوين المستمر على مستوى الجهة، جدولة تكاوين الإمتحانات المهنية جهويا وإقليميا وعقلنة التسيير الإداري، تفعيل الدور الإداري في محاربة الفسادواحترام المذكرة الخاصة بالسكن الإداري والوظيفي ونشر لائحة الموظفين.

 

وقد تميز تدخل المكتب الإقليمي للصحة بالصويرة بإضافة مجموعة من النقط المهمة من بينها، غياب طبيب التخدير لازيد من 6اشهر، استغلال السكن الوظيفي من طرف بعض المتقاعدين، تأخر افتتاح المستشفى الجديد والخصاص المهول في الموارد البشرية، ضرورة تحيين الدورية الوزارية الخاصة بتغيير رؤساء الأقسام والمصالح (أزيد من 4 سنوات )، الأعطاب المتكررة في الأجهزة الطبية بالمستشفى الاقليمي (سكانير،الراديو)، التعويض عن المسؤولية وتأخر التوصل بالمستحقات من سنة2012، طول مواعيد الانتظار في بعض التخصصات(طب العيون..)

وقد وعدت المديرة الجهوية وفق مصادرنا، بالوقوف على جل المشاكل العالقة التي يعاني منها إقليم الصويرة لإيجاد الحلول المناسبة والممكنة في أقرب الآجال.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة