اجتماع طارئ لمنظمة الصحة العالمية بسبب الفيروس الصيني القاتل

حرر بتاريخ من طرف

أعلنت منظمة الصحة العالمية في بيان صحفي، أنها ستعقد اجتماعًا طارئًا للجنة الطوارئ يوم الأربعاء المقبل بسبب تفشي فيروس “كورونا” الجديد في الصين.

وجاء في البيان “سوف تجتمع اللجنة، يوم الأربعاء القادم في جنيف، لمعرفة ما إذا كان تفشي المرض هو حالة طارئة في مجال الصحة العامة على نطاق دولي”.

وأعلنت السلطات الصينية، اليوم الثلاثاء، عن وفاة حالة رابعة بفيروس كورونا الجديد في مقاطعة ووهان، حيث بدأ انتشار الفيروس.

ووفقا لبيان صادر عن اللجنة الصحية بالمدينة، فقد تم تسجيل ما مجموعه 198 حالة إصابة بالفيروس، اعتبارا من 19 يناير الجاري، مؤكدة أن 25 شخصا غادروا المستشفى بعد تلقي العلاج، بينما توفي أربعة أشخاص بسبب المرض.

وحرص الرئيس الصيني، شي جين بينغ، الاثنين، على طمأنة مواطنيه وبلدان العالم بأن بلاده ستكبح انتشار مرض الالتهاب الرئوي الناتج عن فيروس كورونا جديد.

يذكر أنه في أواخر دجنبر الماضي، أبلغت السلطات عن تفشي الالتهاب الرئوي غير المعروفة نشأته وذلك في مدينة ووهان بمقاطعة هوبى الصينية.

واعتبارا من 5 يناير ، تم اكتشاف 59 حالة من حالات الالتهاب الرئوي الفيروسي في المدينة، حالة سبعة منهم خطيرة، فيما لايزال 163 شخصا آخرون تحت إشراف الأطباء وهم من الذين كانوا على اتصال وثيق بالمرضى.

وكشف تحقيق وبائي بأن بعض المرضى كانوا يعملون في سوق المأكولات البحرية المحلي.

يذكر أن فيروسات كورونا هي عائلة مكونة من أكثر من 30 فيروسا، مقسمة إلى قسمين فرعيين، واكتشفت لأول مرة عام 1965. وهي تؤثر على الإنسان والحيوانات الأليفة والطيور والخنازير والماشية.

كما يمكن لهذا الفيروس أن يحدث ضررا في الجهاز التنفسي والجهاز الهضمي والجهاز العصبي.

ومن جهة أخرى، كشفت الصين، الثلاثاء، أن السلالة الجديدة من فيروس كورونا تنتقل بين البشر، وليس من الحيوانات للبشر فقط، كما كان معلنا في السابق، مما يثير مخاوف عديدة.

وأكد خبير صحي عينته الحكومة الصينية، أن فيروس كورونا الذي قد يؤدي للموت، بإمكانه الانتقال من شخص لآخر، مما يثير القلق، خصوضا مع استعداد البلاد للاحتفال بالعام القمري الجديد الذي يسافر خلاله الكثير من الصينيين.

وكانت السلطات الصينية كشفت عن وجود 217 حالة إصابة في المجمل حتى مساء الاثنين، منها 4 وفيات، آخرها في مدينة ووهان وسط البلاد.

كيف ينتقل الفيروس؟

يمكن أن تنتشر الفيروس من ملامسة الإنسان للحيوانات. ويعتقد العلماء أن الفيروس بدأ في القطط، وفقا لمنظمة الصحة العالمية.

أما في حالة انتقال الفيروس من إنسان إلى إنسان، غالبا ما يحدث ذلك عندما يلامس شخص ما إفرازات الشخص المصاب.

واعتمادا على مدى خطورة الفيروس، يمكن أن يسبب السعال أو العطس أو المصافحة انتقال الفيروس، الذي يقتل 10 بالمئة من المصابين به، وفقا لموقع “سي أن أن”.

كما يمكن أن ينتقل الفيروس أيضا عن طريق لمس شيء لمسه شخص مصاب، ثم لمس الفم أو الأنف أو العينين.

ويتعرض موظفو الرعاية الصحية الذين يعملون مع المصابين للخطر أيضا، وذلك بسبب احتمال انتقال الفيروس بالتعرض ولمس نفايات المريض المصاب.

أعراض فيروس كورونا

ويدفع الفيروس الشخص للإصابة بالمرض، وعادة ما تكون مشابهة لنزلات البرد. وتشمل أعراض فيروس كورونا سيلان الأنف، وسعالا وتقرحا في الحلق، واحتمالا أقل بالتعرض لحمى وصداع، قد يستمر لبضعة أيام.

وبالنسبة لأولئك الذين يعانون من ضعف الجهاز المناعي، مثل كبار وصغار السن، هناك احتمال أن يتسبب الفيروس في مرض تنفسي أكثر خطورة مثل الالتهاب الرئوي أو التهاب الشعب الهوائية.

العلاج

ولا يوجد علاج محدد للفيروس حتى الآن، وقد تختفي الأعراض من تلقاء نفسها.

ويمكن للأطباء تخفيف الأعراض عن طريق أدوية لتخفيف الألم والحمى. ويقول مركز السيطرة على الأمراض إن مرطب الغرفة أو الدش الساخن يمكن أن يساعدا في حالات التهاب الحلق أو السعال.

كيف يمكن تجنبه؟

ويقول موقع “سي أن أن” أن الشخص بإمكانه تقليل خطر الإصابة بالعدوى عن طريق تجنب الأشخاص المرضى.

وينصح خبراء الصحة بتجنب لمس العينين والأنف والفم بشكل دائم، وغسل اليدين بشكل دائم بالصابون والماء، ولمدة 20 ثانية على الأقل.

ولا تزال ذكريات تفشي مرض التهاب الجهاز التنفسي الحاد “سارس” في آسيا عامي 2002 و2003 ماثلة في الأذهان، عندما ظهر في الصين وأودى بحياة نحو 800 شخص في أنحاء العالم.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة