اتساع دائرة الاحياء العتيقة لمراكش المحتضنة للمصابين الجدد بكورونا

حرر بتاريخ من طرف

ساهمت البؤر الجديدة لفيروس كورونا المكتشفة حديثا بالمدينة العتيقة لمراكش، في اتساع دائرة الاحياء المعنية بالاصابات خلال الساعات الماضية، حيث كشفت تدابير منظومة تتبع المخالطين، عن تعرض مواطنين من أحياء مختلفة بمقاطعات المدينة النخيل و سيدي يوس بن علي، للاصابة بالعدوى.

وحسب المعطيات التي توصلت بها “كشـ24” فقد انتقلت العدوى سريعا من دربي “الحمام” و “السقاية” بحي “سيدي يوب”، ودربي “المشاوري” و “الكادة” بمقاطعة سيدي يوسف بن علي، لتطال دربي “اغراب” و “العرصة” بحي “باب هيلانة” وكذا علي درب “العساس” وازقة محاذية بمقاطعة سيدي يوسف بن علي، و امتد الامر ايضا الى حي “عين ايطي” بمقاطعة النخيل حيث اصيبت “قابلة” كانت على على اتصال بسيدة حامل بالمنطقة الموبوءة بدرب “الكادة”.

والى جانب الاصابات المؤكدة، اشارت مصادرنا ان دائرة المخالطين تتسع لتشمل مجموعة من الاحياء امتدت للمسيرة 1 حرب “ب” التي نقل منها مخالطين، وكذا بحي ديون المساكين، في انتظار صدور نتائج التحليلات الخاصة بالمخالطين الجدد.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة