“إيلاف” تعتذر للأمير هشام عن اتهامه بالتآمر ضد الملك محمد السادس

حرر بتاريخ من طرف

نشرت صحيفة “إيلاف” الإلكترونية الصادرة في لندن، أمس الثلاثاء، مقالا تعتذر فيه للأمير مولاي هشام ابن عم الملك محمد السادس، عما ورد في مقال لها نشرته خلال أكتوبر 2014، من اتهام له بالتآمر ضد المغرب والملك محمد السادس ومساعديه.

وكان المقال المعنون وقتها بـ “مستخدماً المصارع السابق زكريا مومني في مؤامرة مدبرة: مكيدة مولاي هشام للإيقاع بمنير الماجدي” قد وجه اتهامات خطيرة للأمير مفادها أنه يتآمر ضد مساعدي الملك وعلى رأسهم منير الماجيدي الكاتب الخاص للملك محمد السادس. وكان هذا المقال قد صدر رفقة مقالات أخرى في بعض الصحف المغربية في أجواء حملة تعرض لها لأمير بسبب إصداره كتابا بعنوان “مذكرات أمير مبعد”.

ولجأ الأمير الذي كان وقتها يقيم في مدينة أوكسفورد البريطانية إلى القضاء البريطاني مطالبا بتعويض الشرف، ومرت الدعوى عبر ثلاث مراحل ، وهي المرحلة الابتدائية ث، م الاستئناف حيث أنصف القضاء مطالب الأمير وأخيرا المحكمة العليا التي كان منتظرا أن تتبنى حكم محكمة الاستئناف. وأمام هذا التطور، نشرت “إيلاف” اليوم امقالا تعتذر فيه للأمير.

وقال موقع إيلاف، “نعلن قبولنا تأكيد الأمير أن هذه الادعاءات غير صحيحة. ونوافقه بأنه لم يخطط مع السيد مومني للإضرار ببلده أو ملكه، كما أنه لم يكن مخادعاً أو مراوغاً أو خائناً. لم تكن ثمة مؤامرة ولا اجتماع. التقى الأمير بالسيد مومني في الفندق لفترة وجيزة، وقد حدث ذلك من قبيل الصدفة، بينما كان هو وزوجته يقيمان هناك. ونوافقه أيضاً أنه لم يحرض السيد مومني على تقديم أي ادعاءات أو توجيه أي تهم جنائية، كما أنه لم يأمر السيد مومني بالكذب بشأن الاجتماع بعد ذلك. ونعلن قبولنا أن الادعاء بأن الأمير قد تورط في مؤامرة مماثلة لمهاجمة السيد الحموشي كان خاطئاً على حد سواء.

وتابع الموقع، “نعتذر بشدة للأمير، ويسرنا أن نضع الأمور في نصابها الصحيح. وسنقوم بدفع تعويض كبير للأمير، بالإضافة إلى تحمل النفقات القانونية.”

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة