إيران.. الشعب يتهكم على الحكومة بعد “الصواريخ الكاذبة”

حرر بتاريخ من طرف

منذ سنوات، اعتاد الإعلام الإيراني الحكومي تبني خطاب شعبوي بهدف اكتساب الدعم الداخلي، حتى إن امتد الأمر إلى التزييف واختلاق الأكاذيب، لتأتي الهجمات الصاروخية على أهداف أميركية بالعراق لتحل ضيفا على مائدة السخرية الشعبية في إيران.

فبعد أخبار مزيفة وغير منطقية ساقتها وكالات الأنباء الإيرانية، في إطار تغطيتها للهجمات على قاعدة عين الأسد الجوية في محافظة الأنبار العراقية، ظهرت حملة شعبية “متهكمة” على مواقع التواصل الاجتماعي تفضح “اللامنطقية” في التناول الإخباري.

وكشف تقرير لمحطة راديو “فاردا” الإيرانية المعارضة، أن أكاذيب وسائل إعلام رسمية أو شبه رسمية، ومنها وكالتا “فارس” وتسنيم” ومحطة “إيريب” أو “إذاعة جمهورية إيران الإسلامية”، لاقت حملة ساخرة من جانب نشطاء، حتى إن بعض هذه الوسائل اضطر لتعديل أخباره لتجنب تضاربها مع الواقع.

ومن بين الأكاذيب التي بثتها وسائل إعلام رسمية، أن إيران “نجحت في تدمير 20 هدفا أميركيا حساسا بـ15 صاروخا”، خلال الهجمات التي طالت قاعدة عين الأسد التي تستضيف قوات أميركية.

وبعد 6 ساعات من إعلان بدء الضربات الصاروخية، فإنه “طبقا لتقارير دقيقة من مصادر في المنطقة، فإن 20 هدفا حساسا بـ15 صاروخا”، وذلك وفقا للإعلام الرسمي، فيما تساءل متابعون عن الكيفية التي يمكن بها إصابة عدد من الأهداف يفوق عدد الصواريخ التي أطلقت لهذا الغرض.

كما ادعى الإعلام الإيراني في أعقاب الهجمات، أنها أدت إلى مقتل 80 وإصابة نحو 200 آخرين”، وفي المقابل فإن واشنطن أكدت أن أحدا من عسكرييها لم يصب بأذى، وغرد الرئيس الأميركي دونالد ترامب بأن “كل شيء على ما يرام”.

وتحدث أحد المغردين على “تويتر” عن “مساعدة إلهية” أدت إلى إصابة 20 هدفا بـ15 صاروخا فقط، فيما استنكر الادعاء بمقتل 80 شخصا رغم عدم إصابة أحد من الأساس وفقا للتقارير الأميركية.

كما نشر مغرد آخر رسمة بدائية لصاروخ يبدو أن من رسمها طفل، نسبها إلى “مصدر مطلع في الحرس الثوري” الذي قال إن الأهداف العشرين دمرت.

وفي المقابل، لجأ آخرون إلى لعبة “الطيور الغاضبة” (أنغري بيردس) الشهيرة، وقال مدون على “تويتر” إن الصواريخ “لا بد أنها كانت تشبه قذائف الطيور الغاضبة. حقيقة لقد فشلت في تدمير أهداف كافية. كان يمكن أن تصيب 60 هدفا إن تم ضبط الزاوية (وهو إجراء معروف لدى محبي هذه اللعبة). إن شاء الله سنعوض ذلك في الجولة المقبلة”.

وأوضح مغرد آخر: “هل المصدر المطلع يفهم في الرياضيات؟ كيف يمكن تدمير 20 هدفا بـ15 صاروخا؟ هل يتكاثر الصاروخ وهو في طريقه إلى الهدف؟ بالله عليكم أين نعيش؟”.

وبعد هذه التغريدات والتعليقات، اضطرت وسائل إعلام إيرانية إلى تبرير الأرقام المبالغ فيها، مدعية أن “بعض الصواريخ كان موجها بدقة شديدة لدرجة أنه دمر أكثر من هدف في وقت واحد”.

يشار إلى أن “تسنيم” وفارس” وكالتان مرتبطتان بالحرس الثوري، ولهما تاريخ طويل مع الأخبار الكاذبة والمضللة، مما أفقدهما المصداقية وسط الإيرانيين، بحسب راديو فاردا.

وفي سبتمبر 2012، نشر موقع “ذي أونيون” الأميركي الساخر خبرا هزليا مفاده أن القرويين الأميركيين يفضلون الرئيس الإيراني آنذاك محمود أحمدي نجاد على الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما، فما كان من وكالة “فارس” إلا أن نقلت القصة كحقيقة، بل ونسبتها لنفسها.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة