إعاقة العملية التربوية بمؤسسة تعليمية بمراكش يفجر غضب الاطر وأولياء التلاميذ

حرر بتاريخ من طرف

أدانت الاطر الادارية والتربوية العاملة بثانوية فاطمة المرنيسي التأهيلية من خلال عريضة احتجاجية، السلوك اللامسؤول، والاهانة والتهديد الذي تعرضت له الاطر الادارية، وخاصة مدير المؤسسة، من طرف أم و أب تلميذة، نهاية الاسبوع المنصرم، الشيئ الذي أعاق العملية التربوية، بسبب ما صدر عنهما من سب وشتم، وعدم احترام حرمة المؤسسة والعاملين والمرتفقين.

ودعت الاطر التربوية والادارية كل الجهات الى ضرورة تحمل مسؤولياتها، وحماية المؤسسة والاطر العاملة بها من التهجمات والتهديد والاهانات، مؤكدة على ضرورة احترام النظام الداخلي للمؤسسة، وخاصة أوقات الدخول والخروج، الذي تعمل إدارة المؤسسة والاطر التربوية جاهدة على الالتزام بكل مقتضياته.

من جهتها استنكرت جمعية امهات واباء واولياء تلاميذ المؤسسة، بشدة التصرفات الغير مسؤولة الصادرة عن الاب والام المعنيين بالامر، وشجبت التهجم على المؤسسة يوم الجمعة الماضي، ومحاولة اقتحام احدة القاعات الدراسية وإهانة مدير المؤسسة بالسب والشتم، وعرقلة السير العادي للدراسة بسبب الصوت المرتفع والكلمات النابية، ونعت المنظومة التعليمية بالفشل، والتسبب في هلع وسط التلميذات والتلاميذ، والاطر العاملة بالمؤسسة.

وطالبت الجمعية بدورها بوضع حد لمثل هذه السلوكات والتصرفات اللامسؤولة، وحماية العاملين بالمؤسسة وكل التلاميذ من اشكال التهور باحترام الاجراءات والمساطر المنصوص عليها قانونيا في تعامل المرتفقين مع كل مؤسسات الدولة، وخصوصا المؤسسات التربوية، مثمنة في الوقت ذاته جهود كل المتدخلين من إداريين وأساتذة، من أجل احترام النظام الداخلي للمؤسسة، وداعية لتفعيل كل الاجراءات التربوية في حق المخالفين.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة