إطلاق قافلة ترويجية لعلامة “صنع في المغرب” بأمريكا وكندا

حرر بتاريخ من طرف

قدمت الفيدرالية الوطنية للتجارة الإلكترونية بالمغرب، السبت بمونريال، قافلة الترويج لعلامة “صنع في المغرب” بكندا والولايات المتحدة، وهي التظاهرة التي يرتقب إطلاقها في يوليوز القادم بهدف التعريف بالمنتجات المغربية في أمريكا الشمالية.

وتم تقديم هذه القافلة خلال حفل نظم بالمركز الثقافي “دار المغرب”، بحضور عدد من الدبلوماسيين وممثلي المؤسسات البنكية والاقتصادية المغربية، بينهم سفيرة المغرب بكندا، سورية عثماني، والقنصل العام للمملكة في مونريال، فؤاد القدميري.

وصرح رئيس الفدرالية، الأمين السرحاني، أن هذه القافلة تشمل تنظيم حملة تواصلية في العديد من المدن بكندا والولايات المتحدة، من أجل الترويج للعلامة المغربية.

وأوضح أن مؤسسة “صنع في المغرب”، وهي الجهة المنظمة لهذا الحدث، اختارت تطوير نشاطها في كندا كمرحلة أولى في إطار دينامية تدويل المنتجات المصنوعة بالمغرب.

وقال السرحاني في تصريح بالمناسبة: “نعتزم، من خلال هذه المبادرة، تعزيز تموقعنا في المغرب كمصدر وفي كندا كمستورد، وبالتالي ضمان الولوج إلى جميع مسالك التسويق التقليدية في السوق الكندية المستهدفة”.

وأضاف أن القافلة ستمكن من إبراز غنى المنتجات المصنوعة بالمغرب في المراكز التجارية، وعلى الإنترنت، وفي مراكز التسوق، والمحلات الكبرى ومنصات التسوق الرقمي، مثل أمازون، على الخصوص.

من جهتها، أشارت عثماني، في كلمة بالمناسبة، إلى أن الترويج لعلامة “صنع في المغرب”، وفق مقاربة متعدد الأبعاد والقطاعات، يكتسي طابعا استراتيجيا ويسهم في تحسين التموقع الدولي للمملكة وجاذبيتها، داعية جميع الفاعلين، في المغرب والخارج، إلى المساهمة في هذا الجهد وتعزيزه.

وتعد منصة التجارة الإلكترونية “صنع في المغرب”، التي تم إطلاقها سنة 2015، الأكبر من نوعها في إفريقيا، وتستهدف بشكل كلي المنتوجات المصنعة في المغرب.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة