إطلاق عريضة دولية للمطالبة بالإفراج عن البطل العالمي سامي الخبشي القابع بسجن “بولمهارز” بمراكش

حرر بتاريخ من طرف

أطلق نشطاء حقوقيون عريضة دولية للمطالبة بالإفراج عن البطل العالمي في “الكيك بوكسينغ” والذي يقبع بالسجن المحلي “بولمهارز” بمراكش. 

ويأتي هذا في الوقت الذي تستعد فيه منظمات حقوقية دولية القيام بوقفة احتجاجية أمام السفارة المغربية بفرنسا للتنديد باعتقال البطل العالمي في “الكيك بوكسينغ” والذي يوجد رهن الإعتقال بالسجن المحلي بمراكش. 

وقال محمد المديمي رئيس المركز الوطني لحقوق الإنسان الذي يتابع ملف البطل الفرنسي الجنسية الجزائري الأصل بقلق شديد، إن المركز يعتزم بمعية هاته المنظمات القيام بوقفة احتجاجدية أمام وزارة العدل بالرباط للمطالبة بإلإفراج عن الخبشي. 

وكان المركز الوطني لحقوق الإنسان، نظم صباح يوم الثلاثاء 12 يناير 2016، وقفة احتجاجية أمام محكمة الإستئناف بمراكش، للمطالبة بإطلاق سراح البطل العالمي في رياضة الطاي بوكسينك، سامي خبشي المعتقل احتياطيا بالسجن المدني بولمهارز، بتهمة إصدار شيك بدون رصيد، والتنديد بالإعتداء الجنسي على تلميذات قاصرات من طرف مدير ثانوية بسيدي يوسف بن علي بمراكش.  

ورفع أصدقاء البطل العالمي خلال الوقفة التي شارك فيها “دبلوماسيون” بالقنصلية الفرنسية بمراكش، لافتة يطالبون من خلالها بتمتيع البطل العالمي الجزائري الأصل والفرنسي الجنسية سامي خبشي بالسراح المؤقت لسامي وايفاد لجنة تحقيق للبحث في اعتقاله التحكمي.  

وطالب نشطاء المركز خلال الوقفة التي شاركت فيها أسر التلميذات “ضحايا” المدير السابق لثانوية “الخوارزمي 2” بسيدي يوسف بن علي، بتنزيل أقصى العقوبات بحق المتهم، والإفراج عن خبشي وفتح تحقيق حول الشكاية المباشرة التي تقدم بها في مواجهة المشتكية بالسرقة والتدليس واستعماله، كما طالب وزير العدل و الحريات بفتح تحقيق حول وقائع وملابسات الإعتقال.     

ودعا المركز ، في بيان له توصلت “كشـ24” بنسخة منه، إلى ايفاد لجنة تفتيشية  لفتح تحقيق حول ظروف وملابسات الحكمين الصادرين بالاعتقال الاحتياطي في خبشي، وفتح تحقيق في الشكاية المباشرة التي تقدم بها في مواجهة المسماة “ا، ل” في شأن السرقة والتزوير واستعماله والإدلاء ببيانات كاذبة.   

 واعتبر البيان اعتقال سامي خبشي انتهاكا لروح الدستور وكل المواثيق الدولية المعنية بالحريات وحقوق الإنسان، خصوصا أنه لم يتم تبوث فعل اصدار الشيك في حقه وعدم قيامه بأية معاملة تجمعه بالمشتكية فحتى المعاملة التي جمعتها بوالدته لا تشكل أية مديونية تذكر.    

ويتابع المركز الوطني لحقوق الإنسان، وفق البلاغ ذاته، بقلق شديد فصول متابعة اعتقال سامي خبشي الجزائري الأصول، والفرنسي الجنسية الحاصل على بطاقة الاقامة في المغرب والبطل العالمي في رياضة الطاي بوكسينغ، القابع حاليا رهن الاعتقال الاحتياطي في السجن المدني بولمهارز بمراكش على خلفية شكاية كيدية قدمتها في مواجهته صديقته السابقة بشأن شيك موقع على بياض سرقته منه وملأت بياناته بخط يدها وقدمته للاستخلاص ليرجع اليها بعدم الأداء لانعدام المؤونة الكافية (لتضمينها مبلغا خياليا بالشيك 6.500.000,00 درهم). 

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة