إطلاق المختبر الرقمي للمغرب بالمعهد الوطني للفنون الجميلة بتطوان

حرر بتاريخ من طرف

أطلق المعهد الفرنسي بالمغرب والمعهد الوطني للفنون الجميلة بتطوان، أمس الجمعة، المختبر الرقمي للمغرب الذي يعتبر فضاء للإبداع الرقمي مفتوح أمام الفنانين والمهنيين والطلبة والشباب المغاربة ذوي المواهب.

ويوفر المختبر الرقمي للمغرب (Lab Digital Maroc)، الذي يقع بالمعهد الوطني للفنون الجميلة، فضاء للإبداع لحاملي المشاريع الوسائطية، خاصة تلك المتعلقة بالفنون الرقمية والواقع الافتراضي المعزز والتحريك وألعاب الفيديو.

ويروم هذا الفضاء بشكل أساسي دعم الإبداع الرقمي ومساعدة الشباب المهنيين في تحقيق مشاريعهم، بفضل مواكبة خبراء فرنسيين مشهورين في المجال.

وبهدف ضمان جودة الإنتاجات، تم توفير أجهزة حديثة بالمختبر، من بينها محطات عمل وطائرات مسيرة وطابعات ثلاثية الأبعاد ولوحات إلكترونية للرسم واستوديو خاص بالصوت واستوديو خاص بالفيديو وبرامج للتوضيب وآلات تصوير وكاميرات.

في كلمة خلال حفل الافتتاح، أكدت سفيرة فرنسا بالمغرب، هيلين لو غال، أن افتتاح المختبر الرقمي للمغرب يتماشى والأهمية التي توليها فرنسا إلى الصناعات الثقافية والإبداعية، التي تخلق القيمة المضافة ومناصب الشغل وأيضا المعنى، كما تتوافق مع اهتمام المملكة المغربية بتثمين تراثها والعناية بمواهبها، كما أشار إلى ذلك النموذج التنموي الجديد.

وأشارت إلى أن المختبر سيمكن مرتاديه من تطوير مشاريع في مجالات متنوعة، من سينما التحريك والخرائطية وألعاب الفيديو إلى التصميم الرقمي والفني، لافتة إلى أن هذا الفضاء يتماشى مع طلب عروض يطلقه سنويا المعهد الفرنسي بالمغرب في المجال.

وأبرزت الدبلوماسية الفرنسية أن المختبر الرقمي سيقوي روابط التعاون بين المؤسسات الفرنسية الكبرى في مجال الصناعات الثقافية والإبداعية، والتي تواكب بعضها 7 من حاملي المشاريع الفائزين العام الماضي، مضيفة أنه سيكمل شبكة المتاحف والمختبرات الرقمية التي وضعها المعهد الفرنسي العام الماضي بعدد من مناطق المملكة.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة