إصابة عنصر أمن الدراجين خلال حملة تمشيط لاعتقال “بگيرة” مرتكب مذبحة عودة السعدية

حرر بتاريخ من طرف

أدخل عنصر أمن من فرقة الدراجين بعد منتصف ليلة أمس السبت تاسع يوليوز الى مستعجلات ابن طفيل لتلقي العلاج بعد إصابته خلال حملة تمشيطية لاعتقال “بگيرة” المتهم بنحر شخص وطعن آخر على مستوى القلب بالمدينة العتيقة لمراكش.

وقالت مصادرنا، إن رجل الامن تعرض لضربة بواسطة عصا في جنبه وقد أجريت على الفحوصات اللازمة.

شهد محيط ثانوية لآلة عودة السعدية والاحياء القريبة منها، ليلة يومه السبت تاسع يوليوز الجاري، حالة استنفار أمني بعد إقدام عشريني يدعى “بگيرة” بذبح شاب آخر وشق بطنه بواسطة سكين، وطعن آخر على مستوى القلب.

وبحسب مصادر ل”كش24″، فإن فصول العراك نشبت بين “بگيرة” والضحية الاول بالقرب من ملعب كان يحتضن مباراة نهائية لدوري رمضاني في كرة القدم، حين لمح الاول غريمه الذي سبق له قاما بسرقته بالعنف بمعيّة آشخاص آخرين، حيث لم يتوانى في الانتقام منه بواسطة سكين ليرسله بين الحياة والموت الى مستعجلات مستشفى ابن طفيل.

وتضيف مصادرنا، أن المعتدي الذي ينحدر من حي الملاح فر بعد اقترافه لجريمته، وبعد بلوغه حي بنصالح وجه طعنة لشاب في التاسعة عشر من عمره على مستوى القلب بعدما ظن أنه يلاحقه، ليسقط مدرجا في دمائه بينما تمكن المعتدي من القرار بمساعدة احد أصدقائه الذي قام بنقله على متن دراجته النارية الى مكان مجهول.

وأشارت المصادر ذاتها، الى ان الحادثة استنفرت مختلف مصالح الامن حيث انتقل والي الامن سعيد العلوة شخصيا رفقة عدد من رؤساء الدوائر والمسؤولين الى عين المكان للاطلاع على الوضع والوقوف على سير عمليات البحث عن المتهم الذي زرع الرعب في أوساط المواطنين.

وأفادت المصادر نفسها، أن الضحيتين اللذان نقلا الى مستعجلات ابن طفيل يرقدان بقسم الانعاش في حالة وصفت بالحرجة بعد دخولهما في حالة غيبوبة.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة