إستياء بسبب التأخر في سداد مستحقات أساتذة الفرنسية بشعب الماستر بمراكش

حرر بتاريخ من طرف

عبر عدد من أساتذة اللغة الفرنسية بمراكش عن استيائهم لعدم توصلهم إلى حدود اليوم بمستحقاتهم المالية من طرف مؤسسة خاصة في إطار عقود أبرموها معها، وقاموا بموجبها بتدريس شعب الماستر بمختلف كليات جامعة القاضي عياض في إطار مجزوءة ” لغات وثقافات ” و إنتاج المحتوى المُدَرَّس بالمجزوءة.

ووفق اتصالات الاساتذة المتضررين، فإنهم أوفوا بكامل التزاماتهم الأكاديمية لكنهم تفاجؤوا بعدم احترام المؤسسة المذكورة لبنود العقود المبرمة معهم وتماطلها في أداء بعض أو جل مستحقاتهم.

وأوضح الأساتذة المعنيون أنهم ظلوا، لما يزيد عن سنتين كاملتين، يتنقلون بين رئاسة جامعة القاضي عياض من جهة ومقر المؤسسة الوسيطة المتواجدة بشارع علال الفاسي من جهة ثانية، بغية إيجاد حل ودي نهائي لهذا المشكل لكن دون جدوى.

وأكد الأساتذة إصرارهم على نيل مستحقاتهم المالية كاملة، وعزمهم على اللجوء إلى القضاء من أجل إنصافهم، إذا استمرت المؤسسة المذكورة في تجاهل مطلبهم المشروع.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة