إسبانيا تضغط على البرتغال كي لا تسمح باستخدام موانئها في سفر الجالية المغربية

حرر بتاريخ من طرف

أفادت صحيفة “لا راثون” الاسبانية أن إسبانيا لا تزال تمارس الضغط على البرتغال حتى لا تسمح باستخدام موانئها، وتحديدا ميناء بورتيماو، من أجل إتمام عملية باسو ديل إستريشو (مرحبا 2021) التي بموجب قرار المغرب، تم استثناء الموانئ الإسبانية، مع ما يترتب على ذلك من نتائج سلبية واستياء في صفوف الجالية المغربية في إسبانيا وخسائر اقتصادية لإسبانيا.

ووفقا للصحيفة المذكورة، فإن الحكومة الإسبانية قد أرسلت رسالة إلى لشبونة تطالب فيه بمنع استخدام موانئها لعبور المغاربة لأنها “تؤثر على المصالح الإسبانية.

وأكدت الصحيفة أن مدريد حذرت من أنها “لن تتردد في استعادة مرور سفنها عبر الموانئ الإسبانية”. وبحسب هذه المعلومات، أبلغت السلطات البرتغالية المغاربة بأنهم “يتعرضون لضغوط من إسبانيا”.

وتضيف أن البرتغال كانت ستطلب من المغرب مهلة يومين لحل المشكلة مع إسبانيا، إلا أن السلطات الإسبانية لجأت إلى الاتحاد الأوروبي للضغط على البرتغال وإنهاء اتفاق العبور مع المغرب في إطار عملية “مرحبا 2021”.

وترى مصادر أخرى أن الأسباب الحقيقية تكمن في أن خيار البرتغال لم يكن واقعيا، بل تم اتخاذ “انتقاما” من إسبانيا، لا سيما وأن ميناء بورتمايو لا يتوفر على البنية التحتية التي تسمح له بتسيير رحلات على متنها آلاف المسافرين والمركبات، كما أن نقص السفن أيضا يشكل عائقا أمام إتمام الخط البحري المذكور، فضلا عن تفشي وباء كوفيد من جديد في منطقة ألغارابي البرتغالية.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة