إسبانيا تستعد للإفراج عن مغربيين متورطين في تفجيرات مدريد

حرر بتاريخ من طرف

قالت جريدة “لاراثون” الإسبانية، الاثنين الماضي، أن عددا من المتهمين في تفجيرات مدريد ، سيغادرون السجن بعد قضائهم سنوات في وراء القضبان، ويتعلق بمتهمين ثانويين، بعد متابعتهم من طرف القضاء الإسباني بتهم الانتماء الى تنظيم ارهابي، حسب الجريدة الإيبيرية.

ووفقا لما أوردته “لاراثون”، فالمتهمين الرئيسيين وعلى رأسهم، جمال زوكام، الذي اعتبر اثناء المحاكمة انه العقل المدبر المفترض لتلك الهجمات، سيبقون في السجن، إلى غاية مارس 2044، بعدما صدرت بحقهم عقوبات قياسية لكنها رمزية، إذ حكموا بالسجن لاكثر من أربعين ألف سنة.

وفي 11 مارس عام 2004، وقعت تفجيرات مدريد، التي استهدفت خطوط السكك الحديدية في العاصمة الأسبانية، وأسفرت عن سقوط 191 قتيلا و1755 مصابا. وتم توجيه الاتهام لخلية تستلهم أفكار تنظيم القاعدة.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة