إدماج الأمازيغية في التعليم الأولي.. التجمع العالمي الأمازيغي يراسل بنموسى

حرر بتاريخ من طرف

دعا التجمع العالمي الأمازيغي، وزير التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة، شكيب بنموسى، إلى إدماج أفضل للأمازيغية في التعليم الأولي.

وأورد بأن النتائج المتوقعة والتي تستهدف الطفولة المبكرة في المملكة المغربية لم تكن إيجابية أو مشجعة على الإطلاق. وذكر التجمع العالمي الأمازيغي بأن السبب يكمن في تجاهل الاعتبارات اللغوية.

واقترح التجمع أن يتم تعميم نموذج Medersat.com التمهيدية في جميع المدارس العمومية والخاصة، مؤكدا على أن التعليم حق أساسي كما تنص عليه اتفاقية الأمم المتحدة والفصل الثامن من الاتفاقية الدولية لحقوق الطفل التي تتعهد الدول الأطراف فيها باحترام حق الطفل في الحفاظ على هويته، بما في ذلك الجنسية والاسم والعلاقات الأسرية، على النحو الذي يقره القانون، دون تدخل غير قانوني.

وأورد التجمع بأن الوزير بنموسى سبق له أن أقر بأن نسبة 70٪ من التلاميذ البالغين من العمر 15 عامًا لا يتقنون أساسيات الكتابة والقراءة والرياضيات، في حين أن أكثر من 95٪ من التلاميذ المحظوظين من أبناء الهامش الذين يتابعون دراستهم في مدارس Merdersat.Com من مؤسسة BMCE BANK OF AFRICA ينجحون في إتقان مهارات الكتابة والقراءة. واعتبر التجمع بأن هذه المدارس عملت على دمج لغته الأم للأطفال حسب المناطق في المنهاج المدرسي، كما أوصت بذلك اليونسكو.

وسبق لبنموسى أن قال خلال المؤتمر العام الحادي والأربعين لليونسكو، والذي ضم رؤساء دول وحكومات وأكثر من أربعين وزيراً للتربية والتعليم، فضلاً عن ممثلي منظمات غير حكومية دولية يومي 9 و10 نونبر الماضي، إن المغرب في إطار النموذج التنموي الجديد يجب أن يخصص لقطاع التعليم الأولي إصلاحات عاجلة يجب تنفيذها لإنشاء مدرسة جديدة شاملة، مؤسسة على مبادئ المساواة وتكافؤ الفرص وتحقيق الجودة للجميع. ووعد بزيادة في الميزانية المخصصة للتعليم الوطني بين 2021 و2022 بأكثر من 6٪ والبالغة قيمتها 62.45 مليار درهم.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة