إدانة شرطيين بالسجن النافذ بقلعة السراغنة من أجل الإرتشاء

حرر بتاريخ من طرف

أدانت  المحكمة الإبتدائية في قلعة السراغنة، مساء أمس الاثنين 19 أبريل الجاري، شرطيين (ضابط أمن ممتاز وضابط أمن)، متابعين في حالة اعتقال، بالسجن السجن النافذ، من أجل الارتشاء، واستغلال النفوذ.

وقضت المحكمة، بأربعة أشهر حبسا نافذا، وغرامة قدرها 5000 درهم، في حق كل واحد منهما، مع تحميلهما الصائر مجبرا في الأدنى، من أجل الإرتشاء، فيما تمت تبرئتهما من أجل جنحة استغلال النفوذ.

وكانت النيابة العامة قد وجهت تهم “الرشوة، واستغلال النفوذ، والمشاركة في الرشوة” إلى المتهمين، اللذين تم إيداعهما السجن المحلي في قلعة السراغنة في حالة اعتقال، بعدما تقدم شخص متورط في حادثة سير مقرونة بالسكر، ببلاغ يدعي فيه أن موظفي الشرطة المذكورين طلبا منه مبلغا ماليا مقابل التدخل لفائدته لمعالجة ملف هذه الحادثة.

والمديرية العامة للأمن الوطني كانت قد أعلنت، في بلاغ لها، أن مصالح الأمن الوطني، قد فتحت بحثا بشأن بلاغ تقدم به شخص متورط في حادثة سير مقرونة بالسكر، يدعي فيه أن موظفي الشرطة المذكورين، طلبا منه مبلغا ماليا مقابل التدخل لفائدته لمعالجة ملف هذه الحادثة، وهو ما استدعى فتح بحث دقيق، أسفر عن ضبط المشتبه فيهما في حالة تلبس بتسلم مبلغ مالي على سبيل الرشوة.

واحتفظ بموظفي الشرطة المعنيين تحت تدبير الحراسة النظرية على خلفية البحث المنجز في هذه القضية، وذلك بغرض كشف جميع ظروف، وملابسات ارتكاب الأفعال الإجرامية، المنسوبة إليهما.

والبلاغ ذاته أوضح أن المديرية العامة للأمن الوطني أصدرت قرارا يقضي بالتوقيف المؤقت عن العمل في حق الشرطيين المذكورين، وذلك في انتظار انتهاء المسطرة القضائية، ليتسنى لها اتخاذ التدابير الإدارية التأديبية اللازمة في حقهما.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة