إدارة CHU مراكش تترك موظفيها يتناولون وجباتهم بالشارع

حرر بتاريخ من طرف

وأنت تمر من أمام المستشفيات التابعة للمركز الاستشفائي الجامعي محمد السادس مراكش ، كمستشفى ابن طفيل و مستشفى الرازي ،  تشاهد تكدس مجموعة من العاملين بهذه المستشفيات في محلات بيع المأكولات وهم بلباس العمل ، من وزرة بيضاء و لباس قاعات الجراحة.

مظاهر اقل ما يمكن ان يقال عنها ، هي أنها حاطة بالكرامة الإنسانية ، فما بالك بالحقوق الأساسية للعاملين في المستشفيات و التي من ضمنها توفير اماكن خاصة بالأكل للعاملين .

و رغم توفر اغلب المستشفيات على مقاصف للمأكولات الا ان إغلاقها بدون سبب يذكر ، يطرح عدة تساؤلات حول مدى احترام ادارة المركز للقانون فيما يخص توفير اماكن خاصة بالأكل للموظفين عوض تركهم عرضة لمحلات يجهل مدى احترامها لمعايير الجودة و السلامة في الوجبات المقدمة.

و الغريب ان ادارة المركز الاستشفائي قد قامت ببناء مقصف جديد بمستشفى ابن نفيس و الذي مازال مغلقا رغم قرب انقضاء فترة الضمان المؤقت ،و هو ماقد يصبح معه عدم مطالبة الشركة بإصلاح التجهيزات المركبة في حالة تعطلها دون تشغيلها لمدة سنة بعد انقضاء مدة الضمان المحددة في سنة واحد بالنسبة للتجهيزات.

وتساءلت فعاليات متابعة للشأن الصحي بالجهة عن مدى رضى مدير المركز الاستشفائي عند مروره صباحا من امام المستشفيات التابعة له و هو يشاهد هذه المظاهر التي لا يمكن تقبلها بأي حال من الأحوال ، سواء من حيث المنظر الغير مشرف لأطر تعمل بمستشفى جامعي من المستوى الثالث ، او من حيث الوقت الذي يتم استغراقه في تناول وجبة أكل و التي قد تتعدى نصف ساعة أحيانا في كل وجبة بين الاكل و انتظار فراغ مكان للجلوس.

كما تساءلت ذات الفعاليات دائما عن دور الادارة في الاهتمام بالأمور الاجتماعية للموظفين في ظل ضعف الخدمات المقدمة من طرف مؤسسة الاعمال الاجتماعية لموظفي وزارة الصحة في هذا الجانب الخاص بالمرافق الاجتماعية.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة