إدارة “المامونية” تضع تقنيي الأشعة من جديد في مواجهة مع الممرض الرئيس

حرر بتاريخ من طرف

لا يزال مشكل تقنيي الأشعة بمستشفى ابن زهر التابع للمركز الاستشفائي الجهوي بمراكش لم يجد طريقه للحل، رغم الخطوات النضالية التي قاموا بها من وقفات احتجاجية واعتصام مفتوح، ومراسلات لمختلف المتدخلين، لتتواصل معاناتهم مع الممرض الرئيس بالمصلحة، مسجلين عدة خروقات تدبيرية لهذا الأخير في عز أزمة “كورونا”، ومن أبرزها قيامه بالزج بهم في معركة مواجهة “كورونا” بدون مستلزمات الوقاية والحماية، على الرغم من توفرها، وفق ما أكده تقنيو الأشعة في العديد من المراسلات والشكايات.

ووفق المعطيات التي توصلت بها “كشـ24″، فإن إدارة المستشفى عملت في وقت سابق على إمداد هؤلاء بمسلزمات الحماية عن طريق رئيسة القطب العلاجات التمريضية، للتخفيف من حدة المواجهة بين التقنيين والممرض الرئيس، قبل تعود للإمتناع عن ذلك، لتضع المعنيين بالأمر في مواجهات جديدة مع الممرض الرئيس، مما تسبب في احتقان كبير داخل المصلحة.

وفي هذا الخصوص، وجه تقنيو الأشعة مراسة جديدة إلى إدارة المستشفى، بخصوص نفس المشكل، حيث أكدوا أنهم أصبحوا يجدون صعوبة في التزود بمستلزمات الحماية من كوفيد-19.

وسجل المعنيون بالامر تأخر الإدارة في تزويدهم بمستلزمات الحماية، رغم الاتفاق في وقت سابق بين تقنيي الأشعة والإدارة، على تكليف رئيسة قطب العلاجات التمريضية بتمكينهم من حصصهم الضرورية من وسائل الوقاية، كلما استنفذوا الحصص التي يتم تزويدهم بها، نظرا للاحتقان الذي تعرفه مصلحة الأشعة، مشيررين إلى أنهم أصبحوا يعانون مؤخرا من غياب شبه تام لوسائل الحماية والتأخر الملحوظ في تأمين احتياجاتهم في هذا الصدد.

وكانت المديرة الجهوية للصحة بمراكش لمياء شاكري في تصريح لـ “كشـ24” أن قرار إداريا مرتقبا سيتم اتخاذه في القريب العاجل، على ضوء التقرير المنجز من طرف اللجنة المكونة للنظر في هذا الملف، نافية في الوقت ذاته، أن تكون المديرية الجهوية قد توصلت بخلاصة التقرير المذكور، ومؤكدة أن التحقيق في هذا المشكل الداخلي لا زال جاريا للاحاطة بمختلف جوانبه، والتأكد من مختلف المعطيات بشأنه، وفور الانتهاء من التحقيق الداخلي يستم اتخاذ القرار الاداري المناسب في هذا الشأن، في احترام تام للقوانين الجاري بها العمل.

ويشار ان تقنيي الاشعة بمستشفى ابن زهر بمراكش، يحتجون منذ اسابيع ضد ما أسموه بالخروقات التدبيرية للممرض الرئيس لمصلحة الأشعة بمستشفى إبن زهر بمراكش في عز أزمة “كورونا”، والمتمثلة أساسا في حرمانهم من مستلزمات الوقاية والحماية على الرغم من توفرها، بالإضافة إلى إجبارهم، على إنجاز فحوصات الأشعة للمرضى بكورونا داخل مصالح “كوفيد-19″، في خرق لقواعد الحماية من خطر الأشعة، وهو الأمر الذي يشكل تهديدا لسلامة المرضى والعاملين والمتواجدين بمحيط هذه المصالح، مشيرين إلى أنهم قاموا بمراسلة الإدارة وإخلاء مسؤوليتهم من هذه التجاوزات المهنية الخطيرة.

 

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة