إحداث حوض نباتي ينهي الصراع حول مرأب السوق العصري بلبكار والتجار يشكرون الوالي لبجيوي

حرر بتاريخ من طرف

منحت ولاية جهة مراكش، ترخيصا لتجار السوق العصري  بالحي المحمدي، من أجل إحداث أحواض نباتية وسط  الساحة الكبرى المحادية للسوق، والمعدة كمرآب لزبائنه و تجاره.

وحسب المعطيات الذي توصلت بها “كشـ24″، فإن الترخيص جاء بناء على طلب من تجار السوق المذكور،  من أجل ما اسموه بـ تحصين مكاسب وتوابع السوق الخارجية” وتفاديا للمشاكل التي يتسبب فيها إستغلال المرآب بشكل يضر بالتجار  ويستبيح حرمة الملك العام .

وقد وجهت هيئة تجار ومهنيي السوق العصري بلبكار بمراكش، رسالة شكر و امتنان الى والي جهة مراكش اسفي وعامل عمالة مراكش، بعد استجابته لمطالب التجار بإحداث الاحواض، وهو ما إعتبروه إقرارا شافيا بخصوص الاضرار المادية والمعنوية التي لحقت تجار السوق، وأربكت حركية مرتاديه ومست جوانبه ومرافقه نتيجة الفوضوية في التسيير، و ما اسمته الرسالة بالتلاعب بارادة العامة وتحريك المسؤولية بصورة سلبية يتحمل بوائقها جموع التجار والساكنة.

وتضيف الرسالة التي توصلت “كشـ24” بنسخة منها، ان التجار راسلوا والي الجهة وطلبوا تدخله على وجه السرعة لارجاع الامور الى نصابها، والامل يحدوهم لرفعة الحق وتأمين تطبيق القانون وفرض احترام النظام العام، بعد سلسلة من الاستعطافات والتظلمات التي رفعت لكل من رئيس مقاطعة جيليز، ونائبه بالملحقة الادارية امرشيش، وقائد الملحقة الادارية دون أي تجاوب .

ووفق الرسالة ذاتها فإن التجار يشكرون والي الجهة وأطر عمالة مراكش الذي لم يدخروا جهدا لتوجيههم ومساعدتهم لصون الامن ورعاية الامانة، عبر الامتثال للواجب الوطني الاداري، وفي مقدمتهم مصالح قسم التعمير وممثلي الشؤون الداخلية والخارجية ، مؤكدين أن إحداث احواض نباتية بالمرأب من شانه الانهاء مع  مع احتلال مرآب جماعي بدون سند قانوني، والاستفادة منه ماديا دون ان تستفيد الجماعة من مداخيله، فضلا عن ما يشكله إحداث أحواض نباتية من منافع بيئية وجمالية في واجهة السوق.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة