إبرام اتفاقية لتشخيص حالات الاعاقة عند الأطفال دون الـ 5 سنوات

حرر بتاريخ من طرف

أبرمت اللجنة الإقليمية للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية لإقليم النواصر مؤخرا اتفاقية دعم و شراكة مع كل من المندوبية الإقليمية لوزارة الصحة بالنواصر وجمعية الأيادي البيضاء للتنمية ،بهدف تشخيص حالات الإعاقة الذهنية و الحسية عند الأطفال دون الخمس سنوات على مستوى النفوذ الترابي لإقليم النواصر.

و تم التوقيع على هذه الاتفاقية خلال لقاء تحسيسي، عقد بمقر العمالة في إطار الحملة الوطنية لتنمية الطفولة المبكرة (21 أكتوبر-4 نونبر2019)، من طرف السادة عبد الله الشاطر عامل إقليم النواصر ،رئيس اللجنة الإقليمية للتنمية البشرية ، ومصطفى عميريش مندوب وزارة الصحة بالنيابة ، وزينب الرايس رئيسة جمعية الأيادي البيضاء للتنمية (حاملة المشروع).

وبموجب مقتضيات هذا الاتفاق، المندرج في إطار برنامج مواكبة الأشخاص في وضعية هشاشة، و المرتبط بالمرحلة الثالثة للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية (2019- 2023)، ستنظم على مدار السنة 12 حملة طبية تستهدف، بمختلف المراكز الصحية، كافة أطفال الإقليم دون سن الخامسة وذلك بغية توجيههم أو التكفل بهم حسب الحالات.

ولتنزيل أهداف ومرامي هذا التعاقد، فقد رصد صندوق المبادرة الوطنية للتنمية البشرية غلافا ماليا بقيمة 120 ألف درهم للمساهمة في اقتناء اللوازم و الأدوات الضرورية لهذه الحملات الطبية، التي ستشرف عليها وتتتبعها المندوبية الإقليمية لوزارة الصحة بمراكزها الصحية، حيث ستزودها جمعية الأيادي البيضاء للتنمية بعدد من أطرها الطبية و شبه الطبية.

ومن بين المبادئ المؤسسة لاتفاقية الشراكة التزام الأطراف الثلاث بالعمل سويا على إنجاز المشروع مع المراعاة لأهداف وفلسفة المبادرة الوطنية للتنمية البشرية و مقاربتها ومنهجية عملها.

وسيتم تقييم المشروع المنجز على أساس مؤشرات النتائج و النجاعة المتمثلة في عدد الأطفال المستفيدين ممن لا تتجاوز أعمارهم خمس سنوات، وعدد حالات الإعاقة الذهنية و الحسية المشخصة، و حالات الإعاقة الذهنية و الحسية التي تم توجيهها، وكذا حالات الإعاقة الذهنية و الحسية التي تم التكفل بها.

وبحسب الجمعية فأهمية هذا المشروع تكمن في إحداث بنك للمعلومات حول الوضعية الصحية لأطفال الاقليم دون الخامسة من خلال كشوفات يجريها أطباء الجمعية في الطب العام وطب الاطفال وعلى إثر هذا التشخيص الأولي سيتم إحالة كل حالة على أطباء اختصاصين في طب الاعاقة الذهنية أو الحسية للتحقق من وضعيتهم الصحية، في أفق صياغة برنامج للتكفل بهم وتأهيلهم لدخول مرحلة التمدرس بسهولة وفي ظروف جيدة.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة