أوميكرون يتسبب في إلغاء أكثر من سبعة آلاف رحلة جوية عبر العالم

حرر بتاريخ من طرف

تسبب تفشي المتحور أوميكرون شديد العدوى في إلغاء أكثر من سبعة آلاف رحلة جوية حول العالم (لاسيما في الولايات المتحدة والصين) خلال عطلة عيد الميلاد وتأجلت آلاف الرحلات الأخرى، بحسب موقع “فلايت أوير” المتخصص.

وأفاد “Flightaware.com” أن نحو 2,800 رحلة جوية ألغيت السبت بينها أكثر من 970 رحلة قادمة من أو متجهة إلى المطارات الأمريكية، وتجاوز عدد الرحلات المؤجلة 8 آلاف رحلة. وألغيت الجمعة حوالى 2,400 رحلة فيما أُعلن تأجيل نحو 11 ألف رحلة.

كما سجل الموقع إلغاء أكثر من 900 رحلة مقررة الأحد.

وطلب طيارون ومضيفون وغيرهم من الموظفين إجازات مرضية أو اضطروا للخضوع إلى حجر صحي بعدما خالطوا مصابين بكوفيد-19 أو أصيبوا هم بالوباء، ما أجبر شركات “لوفتهانزا” و”دلتا” و”يونايتد إيرلاينز” و”جيت بلو” وعددا كبيرا آخر من شركات الطيران التي تعاني من نقص في العمالة على إلغاء رحلات في فترة من العام يبلغ السفر ذروته فيها.

هلع وفوضى في المطارات الأمريكية

وهرع الموظفون لإعادة توجيه الطيارين والطائرات وتغيير مهام الموظفين، إلا أن تفشي أوميكرون أحدث اضطرابات واسعة. وقالت “يونايتد” في بيان الجمعة: “يؤثر ارتفاع عدد الإصابات بأوميكرون على مستوى البلاد بشكل مباشر على طواقمنا والأشخاص الذين يديرون عملياتنا”.

وأضافت الشركة: “نتيجة ذلك، اضطررنا للأسف إلى إلغاء بعض الرحلات وإبلاغ الزبائن المتأثرين بالأمر قبل قدومهم إلى المطار”. كما ألغت “دلتا” 310 رحلات على الأقل السبت وعشرات غيرها الأحد، قائلة إنها “استنفدت كافة الخيارات والموارد — بما في ذلك تغيير مسار الرحلات واستبدال الطائرات والطواقم لتغطية الرحلات المقررة”.

وفاقمت قرارات الإلغاء الإحباط المرتبط بالوباء بالنسبة للعديد من الأمريكيين الذين كانوا يأملون لقاء أفراد عائلاتهم بعدما تم تقليص السفر واحتفالات عيد الميلاد إلى حد كبير العام الماضي.

كان من المقرر أن يسافر أكثر من 109 ملايين أمريكي

وكان من المقرر أن يسافر أكثر من 109 ملايين أمريكي جوا أو بالقطارات أو السيارات بين 23 دجنبر و2 يناير، بناء على تقديرات “رابطة السيارات الأمريكية”، وهي زيادة بنسبة 34 في المئة عن العام الماضي.

لكن كان الجزء الأكبر من هذه الخطط قبل تفشي المتحور أوميكرون، الذي بات المهيمن في الولايات المتحدة، حيث يضغط حاليا على بعض المستشفيات وموظفي الرعاية الصحية.

وأعلنت ولاية نيويورك الجمعة تسجيل 44,431 إصابة جديدة بالوباء، وهو عدد قياسي جديد.

في الولايات المتحدة، من المتوقع أن تؤدي الأحوال الجوية السيئة إلى مضاعفة الفوضى التي تعم المطارات في غرب البلاد، على الرغم من أن العواصف ستجلب معها الثلوج خلال عطلة عيد الميلاد خاصة في مدينتي سياتل وبورتلاند الشماليتين الغربيتين.

العدد الأكبر من قرارات إلغاء الرحلات أُعلن في أوساط شركات الطيران الصينية

بينما تخيم درجات حرارة دافئة غير اعتيادية على الولايات الشرقية، حذرت هيئة الأرصاد الجوية الوطنية الأمريكية من عواصف تشمل حالات صقيع وتجمد قصوى في أجزاء كبيرة من مناطق الغرب.

وأضافت الهيئة في بيان: “الأجواء الباردة بشكل حاد وموجة رطوبة من المحيط الهادئ تؤديان إلى تساقط الثلوج لفترات طويلة على الجبال إضافة إلى هطول للأمطار على المناطق الساحلية والوديان، وبعضها يكون غزيرا أحيانا”.

لكن العدد الأكبر من قرارات إلغاء الرحلات أُعلن في أوساط شركات الطيران الصينية إذ أعلنت “تشاينا إيسترن” إلغاء حوالى ألف رحلة (أي أكثر من 20 في المئة من رحلاتها المقررة) فيما أوقفت “إير تشاينا” 20 في المئة تقريبا من رحلاتها المقررة خلال هذه الفترة.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة