أول دولة تُعلن “سنة بيضاء” في قطاع التعليم

حرر بتاريخ من طرف

قررت الحكومة الكينية إلغاء السنة الدراسية 2020، بإغلاق جميع المدارس إلى غاية يناير 2021، من أجل مكافحة وباء كوفيد-19.

وبحسب الحكومة الكينية فإن قرار السنة البيضاء، الذي تم اتخاذه بعد شهر من النقاش، من شأنه حماية المدرسين والتلاميذ، وكذا مكافحة عدم التكافؤ الذي لوحظ منذ تعليق الدروس الحضورية في مارس الماضي.

وقد لوحظ بالفعل أن عددا كبيرا من التلاميذ الكينيين لا يتوفرون على أدوات التكنولوجيا الحديثة الضرورية لمتابعة دروسهم عن بعد، خاصة أولئك الذين يعيشون في المناطق القروية، والذين لا يتوفرون على الكهرباء و الإنترنت والحواسيب في بيوتهم، وهو الأمر الذي دفع الحكومة لاتخاذ هذا القرار الذي ينطوي على عواقب وخيمة.

غير أن هذا القرار المثير للجدل في البلاد قد يؤدي برأي العديد من الخبراء الكينيين إلى أثر عكسي، لأن التلاميذ الذين يتوفرون على أدوات التكنولوجيا الحديثة سيكون بإمكانهم مواصلة الدراسة عبر التلفزيون أو الراديو أو الإنترنت، في حين أن أقلهم حظا لن يكون باستطاعتهم ذلك؛ وفي كلتا الحالتين لن يكون التلاميذ على قدم المساواة عند إعادة فتح المدارس.

وسجل الخبراء أن هذه السنة البيضاء، التي قررتها وزارة التعليم، تهم أكثر من 90 ألف مؤسسة تعليمية ونحو 18 مليون تلميذ، من رياض الأطفال إلى المدارس الثانوية.

وكان وزير التعليم الكيني جورج ماغوها قد صرح، في وقت سابق، بأن الحكومة قد تفكر في إعادة فتح المدارس قبل عام 2021 إذا استمرت البلاد في تسجيل انخفاض في حالات الإصابة بفيروس كوفيد-19.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة