أنطونيو غوتيريش في طريقه إلى ولاية ثانية على رأس الأمم المتحدة

حرر بتاريخ من طرف

أنطونيو غوتيريش، الأمين العام الحالي للأمم المتحدة، على وشك أن يتأكد تعيينه لفترة ثانية مدتها خمس سنوات على رأس هذه المنظمة العالمية بعد الضوء الأخضر من مجلس الأمن لترشيحه.

فبعد اجتماع قصير مغلق في وقت سابق من هذا الأسبوع، قدم مجلس الأمن توصية للجمعية العامة، الهيئة العمومية للأمم المتحدة، بتجديد ولاية رئيس الوزراء البرتغالي السابق لولاية جديدة من 1 يناير 2022 إلى 31 دجنبر 2026.

وينص ميثاق الأمم المتحدة، في واقع الأمر، على أن يتم تعيين الأمين العام من قبل الجمعية العامة بناء على توصية من مجلس الأمن. فهي عملية من خطوتين، أي توصية من الهيئة التنفيذية للأمم المتحدة، تليها الموافقة الرسمية على هذه التوصية من قبل الجمعية العامة، التي تضم الدول الأعضاء في منظمة الأمم المتحدة البالغ عددها 193 دولة.

ويرى العديد من المراقبين أن موافقة الجمعية العامة لن تكون سوى إجراء شكلي، بمعنى أنه من شبه المؤكد حصول السيد غوتيريش على ولاية ثانية بعد الضوء الأخضر من مجلس الأمن.

وفي إشارة أخرى على الدعم، لم يشكك أي من الأعضاء الخمسة الدائمين في مجلس الأمن الذين يتمتعون بحق النقض – بريطانيا والصين وفرنسا وروسيا والولايات المتحدة- علانية في فترة ولاية ثانية للأمين العام الحالي.

كما أن أنطونيو غوتيريش، 72 عاما، هو المرشح الوحيد الذي دعمت إحدى الدول الأعضاء (البرتغال) ترشيحه. وفي الواقع، اتسمت عملية الاختيار هذا العام ببروز مرشحين “أحرار”، من بينهم امرأتان، لكن طلباتهم لم تحظ بموافقة أي دولة، وهو ما يظل شرطا مسبقا للنظر بجدية في أي طلب.

وخلال تصريح للصحافة قال رئيس مجلس الأمن وسفير إستونيا لدى الأمم المتحدة، سفين يورغنسون: “لقد رأينا جميعا أداء الأمين العام. أعتقد أنه كان أمينا عاما ممتازا”. واعتبر يورغنسون أن غوتيريش”يبني الجسور، إنه قادر على التحدث إلى الجميع. هذا ما نتوقعه من أمين عام، وقد أثبت جدارته في المنصب الذي شغله منذ ما يقرب من خمس سنوات”.

وقال السيد غوتيريش إنه تشرف كثيرا بالتوصية التي قدمها مجلس الأمن. وأعرب في بيان صحفي عن امتنانه “لأعضاء المجلس على الثقة التي منحوها لي” وكذلك امتنانه للبرتغال لإعادة ترشيحه.

وأضاف: “لقد كان شرفا عظيما أن أكون في خدمة +نحن، الشعوب+ وعلى رأس ذلك النساء والرجال الاستثنائيين في هذه المنظمة لمدة أربع سنوات ونصف، في الوقت الذي واجهنا العديد من التحديات المعقدة”.

وشدد السيد غوتيريش على أن “مواصلة مهامك كأمين عام للأمم المتحدة، يعد واجبا نبيلا”؛ مشيرا إلى أنه “سيتأثر بعمق” إذا عهدت إليه الجمعية العامة بمسؤوليات ولاية ثانية.

ومن المقرر أن تلتئم الجمعية العامة في 18 يونيو للموافقة رسميا على الولاية الثانية للمسؤول الأول الحالي في الأمم المتحدة.

وقال المتحدث باسمه في نيويورك إن غوتيريش كان يسترشد منذ البداية بمبادئ ميثاق الأمم المتحدة وسيواصل اتباع هذه المبادئ خلال فترة ولايته الثانية كأمين عام.

وأوضح ستيفان دوجاريك خلال مؤتمره الصحفي اليومي أنه يعتزم بالتالي إعطاء دفعة للدبلوماسية الاستباقية واللجوء قدر الإمكان إلى سلطة الوساطة والمساعي الحميدة للأمانة العامة للأمم المتحدة.

وقال: “ما زلنا في خضم أزمة بشرية غير مسبوقة مع هذا الوباء، مع كل التحديات الإضافية لتغير المناخ. مع تحدي إضافي متمثل في التوترات العالمية التي نراها بين الدول الأعضاء، وأيضا كما تحدثنا عن ذلك عدة مرات هنا بصراحة، غياب الوحدة في مجلس الأمن”.

وأكد المتحدث أن “الأمين العام سيعمل مع جميع الدول الأعضاء ويكون في خدمتهم، لأن هذا هو دور الأمين العام كما حدده الميثاق، ولكن أيضا مع المجتمع المدني، وباقي الأطراف، لمحاولة إخراجنا من هذه الأزمة، بطريقة يمكننا من خلالها إعادة البناء بشكل أفضل”.

وأنطونيو غوتيريش هو رئيس وزراء البرتغال السابق في الفترة ما بين 1997 إلى 2002، وكان مفوض الأمم المتحدة السامي لشؤون اللاجئين من 2005 إلى 2015.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة